19 February 2010 - 19:07
رمز الخبر: 1731
پ
أحد أساتذة الحوزة العلمیة فی مهرجان "البصیرة":
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – قال أحد أساتذة الحوزة العلمیة فی قم: فی الظروف الصعبة، یحتاج الإنسان الى البصیرة لتشخیص الحق من الباطل.
الثورة الإسلامیة فی إیران أحیت روح الحضارة الإسلامیة فی العالم<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة الشیخ غلام رضا بهروز لک، الأستاذ فی الحوزة العلمیة والمنظر الإسلامی البارز، قال مشیراً الى منهجیة موضوع البصیرة فی الفکر الدینی والسیاسی فی ضوء الأحداث التاریخیة فی العالم الإسلامی: بالنسبة للبصیرة الدینیة والسیاسیة فی الظروف الصعبة والحرجة، یجب أولاً تحلیل الحوادث بصورة صحیحة، وعندئذ یمکن تمییز الحق من الباطل فی هذا السیاق.

ولفت سماحته ، خلال کلمة له فی مهرجان "البصیرة فی أفق الفکر الدینی" الذی عقد فی أکادیمیة العلوم والثقافة الإسلامیة فی قم، الى لزوم امتلاک البصیرة لتشخیص التیارات والحرکات المختلفة، مردفاً: بغیة التمکن من تشخیص الحق من الباطل فی الظروف الصعبة والاستثنائیة وعند بروز الفتنة، لا بد بدایة من النظر الى المعاییر والملاکات اللازمة، وبعدئذ ینبغی إزالة الغبار عن الحرکات السیاسیة الموجودة.

وتابع قائلاً: لقد رزحنا زهاء قرنین تحت وطأة الإستعمار والغرب، حتى بلغ الأمر أن هیمن علینا الغرب من الناحیة العسکریة ومن الناحیة الثقافیة، بل الى درجة أن بعض النخب والخواص ظن أن طریق التقدم والازدهار والکمال یکمن فی اتباع الغرب فی مسیرتهم.

ومضى قائلاً: الثورة الإسلامیة فی إیران قامت بإبطال جمیع العقائد والأفکار المنحرفة، وأحیت روح الحضارة الإسلامیة فی العالم.

وقال کذلک: إن التخلص من مخالب الاستبداد والاستکبار العالمی یعد نعمة کبیرة، وما کان لیحصل لولا الجهود المضنیة التی بذلها مؤسس الثورة الإسلامیة والعلماء الأعلام؛ فعلینا تقدیر هذه النعمة حق قدرها.

وأردف قائلاً: فی کل خمسة أعوام تقریباً ظهر لدینا تیار وحرکة منحرفة، حتى أن بعض الخواص والنخب ضلوا طریقهم فی غمرة هذه الحرکات الخداعة.

وفی الختام، أشار سماحته الى الفارق بین الحرب الناعمة والحرب العسکریة، وقال: من السهل تشخیص الحق من الباطل فی الحروب العسکریة عادة؛ لکن من الصعب تمییز الحق وفرزه عن الباطل فی الحرب الناعمة؛ ذلک للخلط بین المعاییر، الأمر الذی تظهر فیه الحاجة الى البصیرة لمعرفة الحق من الباطل/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.