22 February 2010 - 00:14
رمز الخبر: 1764
پ
جدید الکتب والإصدارات الحوزویة..
رسا/إصدارات ـ صدر عن مؤسسة التشیع العدد الواحد والعشرین من مجلة "أخبار الشیعة" الشهریة.
أخبار الشیعة<BR>
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ المجلة الخبریة التحلیلیة "أخبار الشیعة" صدرت عن مؤسسة التشیع، وتهدف هذه المجلة إلى نشر المعلومات بین أبناء المجتمع الشیعی.
"إنّ الأعمال الشاذة ومخالفة القانون تعتبر مساعدة لفتنة الأعداء" هذا هو العنوان الذی حملته الصفحة المخصصة لحدیث ولی أمر المسلمین (حفظه الله) فی لقاءه مع الآلاف من أهالی مدینة قم.
أما فی اللقاء الذی أجری مع سماحة حجة الإسلام الدکتور محمد علی شمالی، رئیس مؤسسة الدراسات الإسلامیة العالمیة، فقد تمّ البحث فیه عن ضرورة تربیة علماء الدین؛ من أجل العمل على الصعید العالمی.
وتناول المحور الثقافی فی هذا العدد الأخبار الثقافیة للشیعة فی بعض البلدان، مثل الأرجنتین، وأمریکا، وإیران، والتایلند، وترکیة، و سیرالیون، وزمبابوی، ونیجریا، وهایتی.
کما جاءت الأخبار السیاسیة لشیعة بعض البلدان مثل: أذربیجان، وإیران، والباکستان، والکویت، ومصر، والهند، والیمن، فی الصفحة السیاسیة من هذه المجلة.
کما جاءت الأخبار السیاسیة للبحرین والسعودیة والعراق ولبنان، تحت عناوین مستقلة فی هذه المجلة.
وضمن بحث مختصر حول الدعوة المتعلقة بتأسیس الهلال الشیعی فی مقال: "مشروع هلال الشیعة؛ الأهداف، الموانع، المعطیات" طُرح السؤال التالی: ما هی أهداف أمریکا وبعض البلدان العربیة من وراء طرح مسألة تهدید مشروع الهلال الشیعی؟ وما العقبات التی واجهت هذا المشروع؟
نقرأ فی فقرة من هذا المقال: (لم تظهر إلى الآن أی بوادر تشیر إلى أنّ سوریة ترغب ببرنامج سیاسی شیعی یقاد من قبل إیران، بالإضافة إلى أنّ العلویین فی سوریة لیسوا شیعة، بل توجد هناک علاقة سیئة بین الشیعة والعلویین؛ إذن کیف یمکن أن یعتقد الملک عبدالله بما یسمى بنظریة الهلال الشیعی).
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.