22 February 2010 - 10:54
رمز الخبر: 1765
پ
فتنة الطائفیة فی الکویت:
رسا / أخبار العالم الإسلامی- فیما تتواصل ردود الفعل على محاولات صاحب مرکز «وذکّر» إثارة الفتنة الطائفیة من خلال البیان الذی وزعه ودعا فیه الشیعة لإثبات براءتهم.طالب تجمع ثوابت الشیعة باعتقاله ومحاکمته,والنائب العدوة ینتقد الطائفتین.
تجمع ثوابت الشیعة الکویتی یدعو لمحاکمة صاحب مرکز «وذکّر».
طالب سماحة العلامة السید محمد باقر المهری الحکومة:"بعدم فسح المجال للجماعات التکفیریة,وإغلاق مرکز الفتنة فورا حتى لا تحترق الکویت بنار الطائفیة.

وفی المقابل طرح سماحته البدیل لعلاج المشکلة فقال:"وعلیها نشر ثقافة أهل البیت علیهم السلام لأجل ترسیخ الوحدة بین الناس من خلال تدریس سیرتهم العطرة".

واستنکر النائب بمجلس الأمة الکویتی خالد العدوة بشدة:"التصریحات الطائفیة جملة وتفصیلا,وقال:ن على الکویتیین أن یتمسکوا بوحدتهم الوطنیة".

وأشار:"إلى أن المذاهب الإسلامیة مضى علیها مئات السنین وهی موروثات،وکل متمسک بمذهبه".

وشدد النائب العدوة:"على ضرورة أن تسمو لغة الحوار بدلا من التنابز بالألقاب والتراشق الذی یهدد نسیج المجتمع",وقال:"إن الوحدة الوطنیة راسخة فی قلب کل کویتی ومتماسکة فی المجتمع الکویتی".

وأضاف قائلا:"من العیب أن نتحدث عنها – الوحدة الوطنیة- بعد کل هذه السنوات,ودعا الجمیع إلى احترام الآخر ونبذ الاصطفاف الطائفی".

وأکد على:"أن أصحاب التصریحات الطائفیة لا یزرعون سوى الثمار المرّة والکویتیون لن تنطلی علیهم هذه الأمور".

وطالب تجمع ثوابت الشیعة"باعتقال صاحب مرکز «وذکّر» ومحاکمته بأسرع ما یمکن بصفته یمثل خطرا على الأمن القومی للبلد".

وأضاف التجمع فی بیان له:"نقول للحکومة إن الطائفة الجعفریة لم تعد تتحمل کل هذه الانتهاکات لکرامتها والطعن فی عقائدها,فکل یوم یخرج علینا طائفی متوتر,أو تکفیری قذر,ویتعدى على شیعة الکویت,وآخر هذه التعدیات:هو بیان الفتنة لذلک الطائفی التکفیری صاحب مرکز «وفرق»".


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.