24 February 2010 - 20:59
رمز الخبر: 1792
پ
مندوب سیستان وبلوشستان فی مجلس الخبراء فی تصریح لرسا:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – قال السید مولوی سلامی: لقد کان ولا زال الله حامیاً وحارساً للنظام الإسلانی دائماً، وسیبقى الأعداء فی حسرة تحقیق مآربهم.
هذا هو مصیر المجرمین وسینال عبد المالک ریغی جزاءه العادل<BR>

فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء فی زاهدان، شمال إیران، قال السید نظیر أحمد سلامی، مندوب محافظة سیستان وبلوشستان فی مجل خبراء القیادة: أبارک اعتقال المجرم الإرهابی ریغی الى قائد الثورة الإسلامیة، وجند الإمام صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه)، والى کافة أفراد القوات الملسحة، والشعب الإیرانی الغیور، وخاصة أهالی سیستان وبلوشستان، الذین اکتووا بنار هذا المجرم الخطیر.

وأضاف قائلاً: إننی شخصیاً أؤمن بأن اعتقال هذا المجرم الشریر سیجفف منابع الإرهاب فی شرقی البلاد، ویمکن رصد ذلک فی وجه الشعب الذی انتباته فرحة عارمة بإلقاء القبض علیه.

وتابع: سیستتب الأمن بصورة کاملة فی منطقة سیستان وبلوشستان إن شاء الله تعالى. ولا شک فی أن هذا هو مصیر المجرمین، وسینال عبد المالک ریغی الذی بات فی قبضة القوى الأمنیة جزاءه العادل فی القریب العاجل.

وصرح السید مولوی العضو فی مجلس الخبراء، قائلاً: الأهم من ذلک کله، هو أن الإستکبار الذی طالما دعم هذا المجرم الخطیر یجب أن یعی ویعترف بقدرة إیران الإسلامیة، ولا بد له أن یعلم بأن مساندة هذه الحرکات الإرهابیة لن یوصله الى أهدافه الدنیئة.

وأخیراً، قال السید مولوی سلامی: لقد کان ولا زال الله حامیاً وحارساً للنظام الإسلامی دائماً، وسیقى الأعداء فی حسرة تحقیق مآربهم/ 985.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.