26 February 2010 - 23:49
رمز الخبر: 1822
پ
رسا/منبر الجمعة- أقیمت صلاة الجمعة العبادیة السیاسیة بإمامة إمام جمعة طهران المؤقت آیة الله أحمد جنتی بجامعة طهران، وهیمن على الخطبة الثانیة محور الوحدة الإسلامیة حیث تستعد طهران لاحتضان فعالیات المؤتمر23 للوحدة الإسلامیة.
<BR>
 جنّتی یدعو إلى تکریس واقع الوحدة الإسلامیة فی المجتمع وتجنب القضایا المثیرة للفرقة.على مشارف أسبوع الوحدة الإسلامیة الذی یتزامن مع ذکرى مولد نبی الرحمة محمد (ص)، دعا إمام جمعة طهران المؤقت آیة الله أحمد جنتی المسلمین کافة إلی توحید صفوفهم، وحث العلماء للعمل من اجل تکریس واقع الوحدة الإسلامیة فی المجتمع وتجنب القضایا المثیرة للفرقة.
وأکد سماحته على ضرورة الخروج من إطار الشعار وترجمة مفهوم الوحدة إلى الواقع، وفی سیاق إبرازه لمفاعیل الوحدة على صعید الأمة رأى جنّتی أن توحید صفوف الأمة الإسلامیة یؤدی إلى ردع الاستکبار عن نهب ثروات المسلمین ویحول دون تدخله فی شؤون العالم الإسلامی.
هذا وأشار سماحته لتدخل الأجانب فی شؤون العراق الداخلیة، منبّها إلى أن الأمریکیین یریدون إعادة البعثیین إلى الساحة السیاسیة فی العراق للتحکم فی رقاب الشعب.
وفی معرض إشادته بمسیرات ذکرى انتصار الثورة الإسلامیة، اعتبر جنتی بان هذه المسیرات الملیونیة مظهر للقدرة الوطنیة، مؤکدا بأنها وجهت صفعة قویة إلى أمریکا و(إسرائیل) اللتان راهنتا على مثیری الفتنة. وهنا دعا إمام جمعة طهران المؤقت مثیری الفتنة إلى الاعتراف بأخطائهم والعودة إلى صفوف الشعب، والابتعاد عن التحریضات الأمریکیة والصهیونیة.
وأشاد آیة الله جنتی بتصریحات قائد الثورة الإسلامیة التی أکد فیها على إن إیران تعارض بصراحة هیمنة وسیطرة قلة من الدول على العالم، معتبرا تلک التصریحات أنها تذکّـر بعبارة الإمام الخمینی (رض): "إن أمریکا لا یمکنها القیام بأیة حماقة".
وبخصوص الانجاز الأمنی و المتمثل فی اعتقال الإرهابی عبد المالک ریغی أعرب إمام الجمعة المؤقت فی طهران عن شکره وتقدیره للمشارکین فی هذه العملیة البطولیة، معربا فی الآن نفسه عن أسفه لإطلاق الإرهابی المجرم اسم (جند الله) على مجموعته الإجرامیة التی ارتکبت الکثیر من عملیات القتل التی راح ضحیتها العشرات من الأبریاء العزل من أبناء محافظة سیستان وبلوجستان المستضعفین دون أی فرق بین السنة.
وعن الانجاز الصناعی العسکری اعتبر آیة الله جنتی صناعة مدمرة "جماران" فی داخل الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وبکفاءات وطنیة مسالة مدعاة للفخر، موضحا أن الخبراء فی سلاح البحر الإیرانی استطاعوا صنع هذه المدمرة المتطورة فی فترة وکلفة أقل مما یتطلب صناعتها فی البلدان التی تصنع هذا النوع من المدمرات.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.