28 February 2010 - 18:09
رمز الخبر: 1840
پ
النائب رعد:
رسا / أخبار العالم الإسلامي- إن العدو الصهيوني اليوم ترتعد فرائسه بمجرد لقاء يجمع الممانعين في دمشقف،فالصورة كانت وحدها كافية لترعب العدو وقادته،لا لان اطراف هذا اللقاء ومن جمعهم يخططون لحرب لكن لانهم يشهرون سيف الممانعة والقدرة على المواجهة اذا ما فكر العدو بحرب.
صورة لقاء الممانعين في دمشق كافية لترعب العدو.


اعتبر النائب رعد في احتفال تأبيني في بلدة زوطر الشرقية ان  كل مشروع العدو الصهيوني ومن كان يقف وراءه كان يقوم على التهديد بالحرب والتهويل بها والرهان على عدم إمكانية العرب مواجهة الاعتداءات والحرب.

وقال أن المشروع الأمريكي سقط في العراق والتسوية التي يراد فرضها بالشروط الاسرائيلية سقطت في فلسطين،وأن كل محاولات الرهان على تغيير ما في الجمهورية الاسلامية فشلت.

وبين أن العدو يعيش حالة قلق مما ينتظره،حيث أصبح تحت مرمى ما جهزته له كل قوى الممانعة في فلسطين ولبنان وسوريا وايران،لكن يبدو ان المرحلة الراهنة في الكيان الاسرائيلي تحكمها معادلة ان الخطر من الكيان الصهيوني هذه المرة هو الخطر الاخير.

وفي الشأن الداخلي وما يتعلق بالانتخابات البلدية أمل النائب رعد ان تصمد التوافقات على النسبية حتى إحالة المشروع على المجلس النيابي،قائلا:ان الصدقية سقطت حين سقط مشروع التعديل الدستوري القاضي بخفض سن الاقتراع.مضيفا الحديث عن النسبية التي توافقوا عليها في الانتخابات البلدية،متأملا ان تصمد هذه التوافقات على النسبية حتى إحالة المشروع على المجلس النيابي،متمنيا إيجاد مصداقية في القدرة على تحقيق الانتخابات البلدية في موعدها.

وختم النائب رعد بالقول:نحن لا نتهم احدا لكن نعبر عن مراراتنا من الممارسة التي نجد انها تخالف الالتزامات التي لطالما سمعناها من الكثيرين فنحن ننتظر قانون الانتخابات البلدية بفارغ الصبر مع الاصلاحات التي تم التوافق عليها.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.