01 March 2010 - 00:20
رمز الخبر: 1846
پ
محافظ مدینة قم:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – قال محافظ قم: لقد أثبت الشعب الإیرانی فی الثانی والعشرین من بهمن اتحاده وتبعیته لولایة الفقیه وولاءه للثورة.
أسبوع الوحدة الإسلامیة یعزز العلاقات ویحبط المؤمرات<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة الشیخ محمد حسین موسى بور، محافظ قم، أصدر بیاناً بمناسبة أسبوع الوحدة، جاء فیه: لقد کانت إثارة النراعات الطائفیة وبث الفرقة فی صفوف المسلمین من أهم أهداف أعدءا الدین الإسلامی الحنیف على مر التاریخ. أما بعد انتصار الثورة الإسلامیة فی إیران التی جاءت بفضل التدبیر والحکمة لمؤسس الثورة الإسلامیة، فقد تضاعفت جهود الأعداء لإثارة مزید من الخلاف لشق الصف الإسلامی الواحد.

وأضاف: لما أحس الإمام الخمینی الراحل (قدس سره) بهذه الآفة الخطیرة على العالم الإسلامی، وإیماناً منه بأن التقرب بین الطوئف والفرق الإسلامیة، وخاصة بین التشیع والتسنن، یسهم فی عزة المسلمین، ورفع رؤوسوهم عالیاً، ویجهض الخطط الاستکباریة المتربصة بالمسلمین، وضع أسبوعاً للوحدة خلال الثانی عشر من شهر ربیع الأول، وحتى السابع عشر منه. وهذا الأسبوع فی الحقیقة یمثل قمة تجلی الاتحاد والتضامن بین المسلمین فی أقصى بقاع الأرض، بل إن أسبوع الوحدة یعزز العلاقت القائمة بین الفرق الإسلامیة، ویحبط المؤامرات التی یراد إیقاعهم فیها.

وتابع: الیوم یقام أسبوع الوحدة فی الجمهوریة الإسلارمیة فی إیران ونحن نعیش فرحة المسیرات الخالدة التی أقیمت فی ذکرى انتصار الثورة الإسلامیة، على أمل القضاء نهائیاً على الأعداء ومثیری الفتن من الداخل والخارج، وإنزال الیأس فی قلوبهم.

وأخیراً، قال: ومن حسن الصدف أیضاً تقارن هذه المناسبة العطرة واحتفالات شهر ربیع الأول، بالقبض على رأس الإرهاب والمجرم عبد المالک ریغی، على ید جند الإمام المنتظر (عج)، حیث عمت الفرحة والبهجة جمیع أنحاء إیران الإسلامیة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.