03 March 2010 - 17:45
رمز الخبر: 1874
پ
برهانی الدین ربانی:
رسا/أخبار العالم الاسلامی- قال برهان الدین ربانی ان الاسلام قائم على اساس الوحدة لیس فقط بین المسلمین وانما بین ابناء البشر جمیعا، لان سعادة البشر تكمن فی التآلف والتكاتف والتضامن .
تطور المسلمین كان متلازما مع وحدتهم.


أشار  ربّانی فی كلمته أثناء المؤتمر الدولی الثالث والعشرین للوحدة الاسلامیة الذی یعقد حالیاً فی طهران الى حكومة الرسول الاعظم (ص) بانها كانت قائمة على اساس وحدة المسلمین وحفظ حقوق الاقلیات الدینیة حتى الیهودیة منها الا اذا نقضوا العهد . واوضح ان تقدم المسلمین وتطورهم كان فی ظل وحدتهم وتكاتفهم،لكن وفی الوقت الذی بدأت الخلافات تشتد بینهم، وتفرقت كلمتهم بدأ یظهر علیهم الانحطاط والتقهقر .

وفیما یخص عوامل واسباب النزاعات والحروب المذهبیة، قال ان القشریة والجمود والعصبیة وعدم قبول رأی الاخر وتكفیر الرأی المخالف لاراءنا من اسباب ظهور النزاعات والاختلافات والافتراقات بین المذاهب . وطلب من العلماء دراسة جذور اسباب الخلافات وطرح حلول لها .

واشار ان الساسة لعبوا دورا فی ترسیخ وتعمیق هذه الخلافات على اساس نظریة " فرق تسد " مؤكدا ان العالم الاسلامی باستطاعته التخلص من الطائفیة فیما اذا اتبع الاسالیب الصحیحة والمنطقیة لمواجهة هذه الظاهرة السلبیة، مشیرا الى ان التنوع المذهبی امر طبیعی ولیس بالحرام .

وفی هذا السیاق اشار الى سیرة الامام علی (ع) فی تعامله مع المنافقین بعد حرب الجمل وان الامام  تعامل معهم برفق وخاطبهم كاخوة الاسلام للحیلولة دون تعمیق الفرقة والاختلاف . واشار الى ان باقی الائمة  لم یفرضوا ارائهم على الناس .

وحذر الرئیس الاسبق الافغانی من مؤامرات الاعداء لاثارة النعرات الطائفیة بین المسلمین مشیرا الى ان بعض هذه الخلافات ادت الى حروب مدمرة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.