04 March 2010 - 20:45
رمز الخبر: 1883
پ
قائد الثورة الاسلامیة:
رسا/ تقریر إخباری - شدد قائد الثورة الإسلامیة سماحة السید علی الخامنئی على ضرورة تمسک الأمة الإسلامیة بالقیّم الإسلامیة وتعالیم النبی الأکرم(ص) والابتعاد عن الخلافات الشکلیة والالتزام بخط الوحدة الإسلامیة.
إغراق الأمة فی الصراعات المذهبیة یهدف إلى صرف الاهتمام والالتزام تجاه القضیة الفلسطینیة.
ووصف قائد الثورة الإسلامیة الکیان الصهیونی بأنه یمثل غدة سرطانیة فی قلب العالم الإسلامی، مؤکدا بأن لا سبیل للتصدی لهذا الخطر الداهم، سوى بالعودة إلى الإسلام والعمل بالتعالیم الإسلامیة والمبادئ والقیّم التی جاء بها النبی الأعظم (ص).
جاء ذلک لدى استقبال سماحته ضیوف مؤتمر الوحدة الاسلامیة المنعقد بطهران، وحشدا من أبناء الشعب، وکبار المسؤولین المدنیین والعسکریین، وسفراء الدول الإسلامیة فی طهران.
وتقدم السید علی الخامنئی فی بدایة کلمته بالتهانی إلى الأمة الإسلامیة بمناسبة ذکرى المولد النبوی الشریف وذکرى مولد حفیده الإمام جعفر الصادق (ع) منوّها إلى أن کل الفضائل الأخلاقیة التی تنعم بها البشریة مرتهنة إلى وجود النبی الأکرم (ص) وإشراقه على هذا العالم.
و اعتبر سماحته أنّ ما یحتاجه إلیه المسلمون فی الوقت الراهن هو التفکیر والتدبر وأخذ الدروس والعبر من الهدی القرآنی وسیرة النبی الأعظم (ص) والتحلی بأخلاقه العالیة.
وتطرق القائد إلى الإمکانات البشریة والطبیعیة الهائلة للعالم الإسلامی، مستغربا کیف انه وبرغم توفره على هذه الإمکانیات، فإن العالم الإسلامی لازال یعانی من التخلف الاقتصادی، ویعانی من الفقر الثقافی والعلمی، ولا تستطیع الدول الإسلامیة حتى أن تدافع عن نفسها إزاء القوى الاستکباریة. وانتقد سماحته بعض المتقاعسین عن نصرة الشعب الفلسطینی المسلم والمظلوم، الذین وعلى رغم الاعتداءات المستمرة للصهاینة المحتلین الذین غصبوا أرض فلسطین المقدسة؛ فإنهم لا یحرکون ساکنا وکأنهم غیر معنیین بقضایا المسلمینᴉᴉ
وفی السیاق ذاته اعتبر قائد الثورة الإسلامیة أنّ الدفاع عن قضیه الشعب الفلسطینی من أولویات الجمهوریة الإسلامیة شعبا وحکومة، وأن الجمیع یعتبرون الدفاع عن قضیه الشعب الفلسطینی واجبا شرعیا.
وعن المخطط الأمیرکی والبریطانی فی تسعیر الخلافات فی أوساط الأمة الإسلامیة وإثارة الفتن المذهبیة.. اعتبر سماحته أن هذه الدول المستکبرة تدرک تماما أن إغراق الأمة فی الصراعات المذهبیة یساعد على صرف اهتمامها والتزامها تجاه القضیة الرئیسیة فی العالم الإسلامی قضیة فلسطین، و تابع سماحته لیقول: " إن هذه القوى المتغطرسة تستخدم کل طاقاتها وإمکاناتها لإشعال نیران الفتنة فی قلوب المسلمین من سنة وشیعة عبر إثارة التفرقة القومیة والطائفیة والمذهبیة". وشدد قائد الثورة الإسلامیة على أن الوحدة الإسلامیة أضحت الیوم حاجة ملحة للعالم الإسلامی داعیا علماء الإسلام إلى العمل من اجل وحدة المسلمین ورص الصفوف لمواجهة المشروع الصهیونی.


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.