07 March 2010 - 23:04
رمز الخبر: 1917
پ
آیة الله نوری همدانی رداً على أسئلة مراسل صحیفة الأهرام المصریة:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – قال آیة الله نوری همدانی: الجمیع فی إیران متحد، والمراجع یعملون الى جانب القائد من أجل عزة النظام الإسلامی فی إیران.
السبیل الوحید لنجاة الأمة الإسلامیة هو الوحدة والوقوف بوجه الاستکبار العالمی


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن الصحفیین المصریین مجید السیفی والسیدة العمانی، العاملین فی صحیفة الإهرام المصریة ذات الانتشار الواسع فی الوطن العربی، التقیا ظهر الیوم المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین نوری همدانی، وأجریا معه حواراً مختصراً.

فبشأن الأحداث الأخیرة التی وقعت بعد الانتخابات الرئاسیة فی إیران، قال سماحته: لم تکن تلک الأحداث إلا کالزبد الذی یذهب جفاء، فترون أنها زالت بحنکة قائد الثورة الإسلامیة، وتلاحم الشعب الإیرانی البطل.

وحول دور المرجعیة الدینیة فی إیران وهل أن لها مکانة سیاسیة کرئاسة الجمهوریة، قال سماحته: إن الدین لیس بمعزل عن السیاسة، وفی إیران الجمیع متحد وهو کالید الواحدة، والمراجع أیضاً یسیرون الى جانب آیة الله الخامنئی، قائد الثورة الإسلامیة، فی سبیل الحفاظ على عزة وکرامة الثورة والنظام الإسلامی.

ورد سماحته على سؤال الصحفیین حول رأیه فی الدول الإسلامیة، فقال: الدول الإسلامیة تنقسم الى فئتین: فئة مطیعة للغرب والاستکبار وسائرة فی رکابه، وفئة مناهضة للهیمنة الغربیة، وتقاوم الضغوط الغربیة.

وشدد سماحته على وجود سبیل أمثل لانتصار الإسلام فی الدنیا، قائلاً: إننا نعتقد بأن السبیل الأمثل والوحید لنجاة الأمة الإسلامیة وانتصار المسلمین هو الوحدة والصمود بوجه الغرب والاستکبار العالمی/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.