08 March 2010 - 16:31
رمز الخبر: 1920
پ
فی آخر بیاناته
رسا/ العالم الإسلامی- دان المجلس الإسلامی العلمائی بالبحرین تصریح وزیر الخارجیة البحرینی الشیخ خالد بن أحمد آل خلیفة والذی جاء فیه "أنّ (إسرائیل) لها وجود تاریخی فی منطقة الشرق الأوسط وأنّها موجودة هناک وإلى الأبد".
"العلمائی"یهاجم التطبیع ویدعو لمحاسبة وزیر خارجیة البحرین.
أصدر المجلس الإسلامی العلمائی بالبحرین بیانا انتقد فیه مسارعة الأنظمة العربیة "لتأیید وتنفیذ کل مفردة من مفردات التطبیع إرضاء للسیّد الأمریکی.. وکأنّهم بذلک یکافئون العدو الصهیونی على جرائمه واعتداءاته المستمرّة"، واستغرب البیان زعم هذه الأنظمة "أنّها تمثل شعوبها، وهی تمارس سیاسة ومنهجیة مناقضة لإرادة شعوبها". وأشار البیان إلى التقاریر الصحفیّة التی کشفت عن زیارة قام بها وزیر خارجیة البحرین لمقر حرکة "حباد" الدینیة الیهودیة المتطرفة فی واشنطن، حیث صرّح أثناء اللقاء "على الجمیع أن یدرک أنّ (إسرائیل) لها وجود تاریخی فی منطقة الشرق الأوسط وأنّها موجودة هناک فی تلک المنطقة وإلى الأبد" وأضاف: "حینما یدرک الآخرون تلک الحقائق فإنّه سیکون من السهل التوصّل للسلام بین دول المنطقة و(إسرائیل)".
وأعرب البیان عن رفض "العلمائی" القاطع وإدانته التامّة لهذه السیاسة الخاطئة وهذا التجاوز الخطیر والانتهاک السافر، وطالب المجلس النیابی أن یساءل الوزیر المذکور ویحاسبه، وأکد البیان على حقیقة "أنّ الکیان الصهیونی غدّة سرطانیة فی جسم الأمّة لا بدّ من استأصالها ومحاصرتها ولا یمکن التعایش معها أبداً".
وختم البیان بأنّ مثل هذه السیاسات والمواقف المتخاذلة والضعیفة سترجع على أصحابها بالعار والشنار، ولن تستطیع أن تفتّ من عضد الشعوب العربیة والإسلامیة فی دفاعها عن القضیة الفلسطینیة.


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.