08 August 2009 - 18:05
رمز الخبر: 196
پ
آیة الله نوری همدانی:
وکالة رسا للأنباء- قال سماحة المرجع الدینی آیة الله حسین نوری همدانی فی جموع الزائرین لمسجد جمکران المقدس مساء أمس:
نوري همداني

 

 

إقامة الانتخابات المیلونیة الأخیرة دلیل بیّن على اقتدار النظام الاسلامی وعظمة الثورة الاسلامیة، بل هی من أبرز مظاهر المواجهة بین الشعب المسلم والمستکبرین.

 

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین نوری همدانی بارک فی کلمة له مساء أمس للأمة الاسلامیة ذکرى ولادة منقذ البشریة صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشریف)، مضیفاً: إمام العصر (عج) عصارة جمیع الأنبیاء والأوصیاء الالهیین، فبظهوره تثمر کافة جهود المخلصین والخیرین، ویعم القسط والعدل ربوع العالم أجمع.

 

ولفت سماحته الى أن التمهید لظهور الامام المهدی المنتظر (عج) إنما یحصل بالایمان والتقوى، مشدداً على لزوم معرفة کافة أبعاد الشخصیة المهدویة، ومضیفاً: على الشیعة ومحبی الامام الحجة والتابعین له بإخلاص أن یکونوا على الدوام على أهبة الاستعداد لمناصرة الامام، بل ومتهیئین لقتال الکفار والمشرکین والمستکبرین تمهیداً لظهوره.

 

وشدد سماحته على أن مسألة انتظار الفرج من الأدلة البارزة على الاستعداد لمواجهة مؤامرات المستکبرین، وقال: تم بیان وظائف المنتظرین بصورة واضحة فی الروایات والأحادیث الواردة عن الأئمة الأطهار (علیهم السلام)، فالعمل بها وانتظار الفرج من أدلة الایمان والالتزام العملی بظهور الامام (عج).

 

وفی جانب آخر من حدیثه، أشار سماحته الى الحضور الکثیف لأبناء الشعب الایرانی فی الانتخابات الأخیرة، وقال: إقامة الانتخابات المیلونیة الأخیرة دلیل بیّن على اقتدار النظام الاسلامی وعظمة الثورة الاسلامیة، بل هی من أبرز مظاهر المواجهة بین الشعب المسلم والمستکبرین.

 

وکشف سماحته عن أن الثورة الاسلامیة فی ایران وجهت صفعة قویة الى المستبدین والمستکبرین فی العالم، وأضاف: إن الشجاعة والجهود الجبارة التی قام بها العلماء الایرانیون للحصول على التقنیات والتکنولوجیا الحدیثة على الصعید العلمی والعسکری لتستحق الثناء والتقدیر. إذ لولا تلک الجهود العظیمة للثلة والنخبة المؤمنة فی المجالات العلمیة المختلفة لتعرضت ایران بلا شک الى مهاجمة أمریکا والقوى الاستکباریة قبل الهجوم على أفغانستان والعراق.

 

وفی ختام حدیثه، قال سماحته: کان الدین الاسلامی قبل انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران مهمشاً ولا دور له فی الحیاة السیاسیة، لکن الله تعالى شاء أن یرى الاسلام یدیر النشاطات السیاسیة والاجتماعیة فی العالم ویبرز الى الواجهة بالجهود المضنیة التی بذلها الامام الراحل (قدس سره).

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.