12 March 2010 - 22:18
رمز الخبر: 1961
پ
آیة الله نمازی، إمام جمعة کاشان:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – قال إمام جمعة کاشان: الامکانات المتاحة فی الحوزة العلمیة الیوم تختلف اختلافاً جذریاًَ عنها فیما مضى، فلا بد من توظیفها لإثراء الحوزة العلمیة.
یجب تعزیز وترسیخ روح الجهاد العلمی والأخلاقی فی الحوزة العلمیة<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله عبد النبی نمازی، إمام جمعة مدینة کاشان، قال مشیراً الى السیرة العلمیة والأخلاقیة التکاملیة للعلامة ملا حبیب الکاشانی: ولد هذا العالم البارع عام 1269 ﻫ، وتوفی عام 1340، وحاز على درجة الاجتهاد وهو فی سن الثامنة عشر من عمره.

وأشار سماحته، خلال کلمة له فی مؤتمر تخلید ذکرى العلامة الملا حبیب الله الکاشانی، الذی عقد فی قاعة اجتماعات معهد العلوم والمعارف القرآنیة لأهل البیت (ع)، التابعة للروضة المطهرة للسیدة فاطمة المعصومة (س)، الى أن هذا العلامة الکبیرة تتلمذ على أساتذة کبار، کالمرحوم کلانتر، والمرحوم السید حسین الکاشانی، والمرحوم المحلاتی، وغیرهم، مصرحاً: لقد خلف الفقید الکاشانی آثار کثیرة فی مجالات عدة؛ لکن أهم نتاجاته هو کتاب "منتقد النافع"، وهو شرح على کتاب "مختصر النافع".

ولفت سماحة الشیخ نمازی الى منهج العلامة الملا حبیب الکاشانی یمیل الى المنهج الروائی، مضیفاً: أکد قائد الثورة الاسلامیة کثیراً على کتاب "منتقد المنافع"، وقال إنه سیسهم فی غنى الحوزة العلمیة.

وأوضح سماحته بأن مواصلة إحیاء ذکرى العلماء والشخصیات المؤثرة من جملة مکتسبات الثورة الاسلامیة فی إیران، والامام الراحل، متابعاً: کانت آثار العلماء فی الحقبة التی سبقت الثورة الاسلامیة کالکنوز المهملة والمتروکة؛ لکن هذه الحرکة أخذت منحى تصاعدیاً فی عهد الثورة المبارکة.

وأشار سماحته الى أهداف عقد مثل هذه المؤتمرات، وقال: الهدف من ذلک هو تعریف الجیل الشاب فی الحوزة العلمیة بسیرة هؤلاء الرجال فی بعدها العلمی، والإفادة من تلک الکنوز.

ومضى سماحته قائلاً: الامکانات المتاحة فی الحوزة العلمیة الیوم تختلف اختلافاً جذریاًَ عنها فیما مضى، فلا بد من توظیفها لإثراء الحوزة العلمیة، کما ینبغی لطلبة العلوم الدینیة تقدیر هذه الفرصة المواتیة حق قدرها.

وتابع: یجب أن یعَدّ الجیل الشاب من طلبة العلوم الدینیة بصورة لا یعلق معها الشاب آماله على الدنیا ومغریاتها وبهارجها الظاهریة، وأن یکون هدفه فقط لأجل الدراسة فی سبیل الله.

وأخیراً، شدد سماحة الشیخ نمازی على لزوم إحیاء روح الجهاد العلمی وتهذیب النفس، وتطبیقه عملیاً عبر التأسی برجالات الدین، وقال: فی الوقت الذی أکد فیه قائد الثورة الاسلامیة على ضرورة التصدی للغزو الثقافی، لا بد من العلم بأن هذا الغزو غیر موجه الى العوام فحسب، بل یجب تعزیز الجهاد العلمی، وترسیخ البعد الأخلاقی، وتهذیب النفس، لطلبة العلوم الدینیة أیضاً/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.