13 March 2010 - 14:32
رمز الخبر: 1962
پ
رسا/منبر الجمعة- أقیمت صلاة الجمعة العبادیة السیاسیة فی جامعة طهران بإمامة آیة الله إمامی کاشانی، ورکّـز سماحته على وحدة الصف سواء على المستوى الداخلی، أو بین بلدان العالم الإسلامی، باعتبارها احد أهم شروط المواجهة مع الغرب.
آیة الله إمامی کاشانی یؤکد على وحدة الصف والکلمة فی التصدی لمخططات الأعداء.

اعتبر خطیب جمعة طهران المؤقت آیة الله محمد إمامی کاشانی أن البرنامج النووی السلمی الإیرانی حق للشعب الإیرانی المسلم، لافتا إلى " أن الغرب وضع مختلف العراقیل فی طریق إیران، لاعاقة حرکتها العلمیة رغم اقتناعه بالتوجهات السلمیة لهذا البرنامج، حیث أن الهدف من هذه العراقیل هو الحیلولة دون تقدم الشعب الإیرانی وحصوله على التقنیة النوویة المشروعة".
وعن أهمیة وحدة الصف والکلمة فی التصدی لمخططات الأعداء رأى سماحته أن توحید صفوف الأمة الإسلامیة یتحقق من خلال التفاف المسلمین کافة حول رایة الإسلام الحنیف، منبها إلى أن ذلک مما یغیض الأعداء ویغضبهم.
وشدد إمامی على ضرورة تقویة أواصر المحبة والتعاطف بین الأمة والعمل على تعزیز المودة بین العالم الإسلامی، مؤکدا على أهمیة تعاون المسلمین فی العالم وتضامنهم فیما بینهم وتعزیز أواصر الأخوة ونبذ النزاع خاصة فی الظروف التی یحشد فیه الاستکبار العالمی قواته ضدهم.
وعن ازدواجیة المعاییر التی أضحت قاعدة فی تعامل الغرب مع قضایا العالم الإسلامی أشار خطیب جمعة طهران المؤقت إلى إفراج السلطات الألمانیة عن الإرهابی عبد الرحمن حاج محمدی ثم الإفراج عنه بعد فترة وجیزة رغم علمها بالجرائم التی ارتکبها هذا المجرم فی کردستان بالجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، فی حین یتم اعتقال مراسل إیرانی بریء ویواجه باتهامات.
وفی سیاق الوضع الداخلی وتأکیدا على أن تظاهرات ذکرى الثورة فی 11شباط کانت حاسمة لجهة أنها أسقطت کل رهانات الأعداء فی الداخل والخارج رأى آیة الله إمامی أن المشارکة الملیونیة لأبناء الشعب فی هذه المسیرات وکل ذلک الحضور الملیونی جاء تجسیدا لوحدة صفوف الأمة أمام الأعداء الذین لا یطیقون رؤیة المسلمین وهم فی خندق واحد.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.