15 March 2010 - 07:15
رمز الخبر: 1973
پ
رئیس لجنة إقامة الصلاة فی البلاد:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – قال سماحة الشیخ قراءتی: لا ینبغی أن تشهد المدارس نقصاً فی أماکن الصلاة، وخاصة فی محافظة کأذربیجان الشرقیة التی أنجبت مثل العلامة الطباطبائی.
یجب توفیر محل لأداء الصلاة فی جمیع المدارس على اختلاف مستویاتها<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من تبریز، شمال إیران، أن سماحة الشیخ محسن قراءتی، رئیس لجنة إقامة الصلاة فی البلاد، قال: بعض أماکن الصلاة فی المدارس غیر مناسبة، الأمر الذی استدعى تدخل بعض المتبرعین والمحسنین لسد النقص الموجود.

وقال سماحة الشیخ الذی کان یتحدث فی اجتماع للمتبرعین لبناء المصلیات فی المدارس، قائلاً: إن الدین الاسلامی الحنیف یبدی اهتماماً خاصاً بأمر الصلاة، الى درجة أن ترک الصلاة یفضی الى بطلان جمیع أعمال الانسان الأخرى. ولهذا، یجب تعلیم ثقافة الصلاة منذ السنین المبکرة لطلاب المدارس.

الى ذلک، شرح سماحة الشیخ قراءتی الخصائص الدینیة لمحافظة أذربیجان الشرقیة، وقال: لا ینبغی أن تشهد المدارس نقصاً فی أماکن الصلاة، وخاصة فی محافظة کأذربیجان الشرقیة التی أنجبت مثل العلامة الطباطبائی.

وأعرب سماحته عن أمله فی مسارعة الخیرین والمحسنین المتبرعین لبناء المساجد للصلاة فی المدارس، مردفاً: نرجو الشروع ببناء تلک المساجد ومحال الصلاة فی مدارس البنات أولاً؛ بسب سرعة بلوغ الفتیات ووصولهن الى سن التکلیف أسرع من أقرانهن من الفتیان.

الى ذلک، شدد السید فرخ مسجدی، مسؤول التخطیط فی محافظة أذربیجان، على ضرورة توسیع رقعة ثقافة الصلاة فی المدارس، وقال: نظراً الى توجیهات قائد الثورة الاسلامیة القاضیة بلزوم الإسراع بنشر الثقافة الدینیة فی القطر، تم تشکیل لجنة تضم عدداً من المسؤولین فی المحافظة، لمتابعة هذا الأمر.

وأضاف قائلاً: قررت اللجنة المذکورة فی اجتماعاتها أن یتم فی العام القادم إحداث 160 مسجداً للصلاة من قبل المتبرعین والمحسنین، و100 مسجد من قبل بلدیة المحافظة، و150 مسجد من قبل المحافظة، 40 مسجد من قبل القائمقامیة، فی المدراس.

وتابع: إن القطاع الثقافی، خاصة تعلیم الصلاة فی المدارس، تعرض الى نوع من الاهمال؛ ولذا أخذت الحکومة على عاتقها النهوض بالمسؤولیة فی هذا المجال/ 985.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.