18 March 2010 - 22:57
رمز الخبر: 1982
پ
آیة الله الحیدری:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – قال آیة الله الحیدری فی مهرجان تکریم جهاد العشائر العربیة فی خوزستان: هذا المهرجان یمثل میثاقاً جدیداً للأهداف الاسلامیة والولائیة السامیة.
حب الشهادة والتضحیة من أجل الوطن أبرز ما یمیز العشائر العربیة فی خوزستان<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من الأهواز، جنوب غربی إیران، أن آیة الله محسن الحیدری، مندوب أهالی خوزستان فی مجلس خبراء القیادة، شارک فی مهرجان لتکریم وتبجیل جهاد العشائر العربیة فی خوزستان.

وفی کلمة له فی المهرجان، أعرب سماحته عن تقدیره للحضور الواسع لممثلی العشائر فی هذا المهرجان، وأشاد بالمسؤولین القائمین على تنظیمه، کما قدم شکره لقائد الثورة الاسلامیة الذی رعى تنظیم المهرجان بالشکل الصحیح.

وأشار سماحة الشیخ الى أن العشائر العربیة فی خوزستان تتمیز بمزایا فریدة، منها الولاء للاسلام، ولأهل البیت (ع)، وللولی الفقیه، وإقامة مواکب العزاء لأبی عبد الله الحسین (ع)، وحب الشهادة والتضحیة من أجل الوطن، والایثار، مضیفاً: لقد شاهدنا على مر التاریخ أن العشائر الأصیلة فی خوزستان تعتبر تلک العناصر من صلب هویتها، ونجحت فی الحفاظ علیها، وبلورتها فی مختلف المراحل التاریخیة.

وأشار سماحته الى قول قائد الثورة الاسلامیة: "خوزستان بوابة ورود التشیع الى إیران"، وقال: إن هذه الحقیقة الناصعة فی کون خوزستان والأهواز والهویزة تعد بوابة لنشر التشیع فی إیران تمثل وثیقة تاریخیة عظیمة، من حق العشائر الأهوازیة الافتخاز والاعتزاز بها.

ولفت سماحته الى أن تنظیم مثل هذه المهرجانات من شأنه أن ینعش روح الجهاد والایثار والاسلام فی صفوف العشائر، متابعاً: إن العشائر العربیة فی خوزستان لبت النداء الملکوتی للامام الخمینی الراحل (قدس) إبان مرحلة الدفاع المقدس، حتى تمکنت من تسجیل موقف ناصع فی الذود عن الوطن فی تاریخها الحافل بالمآثر والمناقب.

وألمح سماحته الى التضحیات الجسیمة التی عرضها الخوزستانیون فی غضون الحرب المفروضة وفترة الدفاع المقدس، قائلاً: العشائر العربیة الموالیة للنظام الاسلامی فی الجمهوریة الاسلامیة أثبتت وتثبت الیوم أیضاً من خلال رفع لواء الوفاء للاسلام ارتباطها العمیق بأهداف وتطلعات الثورة الاسلامیة الغراء، وجددت عهدها ومیثاقها مع ولی أمرها سماحة آیة الله السید علی الخامنئی.

وفی الختام، قال سماحة الشیخ الحیدری: نحن لا زلنا على العهد والمیثاق، وعلى الأعداء الذین أعمت الضغائن بصرهم وبصیرتهم أن یعلموا بأنهم ما إن یحاولوا المساس بالشعب الإیرانی الغیور وحکومته المنتخبة، حتى یروا الرد الحازم من أبناء خوزستان، حیث سیلقونهم درساً لن ینسوه أبداً/ 985.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.