30 March 2010 - 23:54
رمز الخبر: 2002
پ
إمام جمعة الأهواز:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیّة – أکد إمام جمعة الأهواز على أن الانسجام والتلاحم بین المسؤولین وأبناء الشعب الإیرانی من شأنه أن یمهد لتعزیز عام الارادة والمثابرة التی دعا لها القائد.
الانسجام والوئام بین أبناء الشعب یمهد لتحقیق الارادة والمثابرة التی دعا لها القائد<BR>

فی تصریح أدلى الى مراسل وکالة رسا للأنباء فی الأهواز، جنوب غرب إیران، أشار سماحة السید أبو الحسن حسن زادة، إمام الجمعة فی مدینة الأهواز, الى کلمة قائد الثورة الاسلامیة فی مطلع العام الشمسی الجدید، قائلاً: من أبرز المهام والمسؤولیات الملقاة على عاتقنا لتحقیق الشعار الذی رفعه قائد الثورة الاسلامیة، والداعی الى الارادة والمثابرة والعمل المضاعف، هو الحفاظ على الوحدة والانسجام والمودة والوئام.

وشدد سماحته على أن الانسجام والعلاقة الحمیمة تمهد لتحقیق الارادة والمثابرة، التی أطلقها القائد على العام الجدید، مردفاً: عدم الالتفات الى هذا الأمر سوف یتسبب بتشتیت القوى واستنزاف الطاقات والغفلة عن تحقیق الرخاء للشعب وإعاقة تقدم المجتمع.

ولفت سماحة السید حسن زادة الى أن تسمیة العام الحالی باسم "عام الارادة والمثابرة" من قبل قائد الثورة الاسلامیة ناشیء من حاجة المجتمع، مضیفاً: لا شک فی القائد نظر الى أشد ما یحتاجه الشعب فی العام الماضی، فأطلق هذا الاسم فی ضوء الحاجة الماسة إلیه.

وأکد على أن تسمیة قائد الثورة الاسلامیة لکل عام باسم مستمد من الآیات والروایات یعد سنة حسنة، متابعاً: إن الارادة والمثابرة والعمل المضاعف له جذور فی الآیات والروایات، حیث تم التعبیر عنه بالجهد والاجتهاد, وعلى هذا الأساس، یجب أن تکون هذه السنة سنة حافلة بالعزم والارادة والمثابرة والعمل المضاعف لجمیع المسؤولین والمحبین للثورة والموالین لها وللنظام والامام والقائد.

وفی الختام، أشار سماحته الى الدور الفاعل الذی یمکن أن تلعبه الحوزة العلمیة، قائلاً: بما أن بیان الأسس الفکریة والمبانی العقائدیة للمجتمع یقع على عاتق الحوزة العلمیة، ینبغی على القائمین على الشؤون الحوزویة الدعوة الى التحقیق والبحث فی المصادر الدینیة للترویج لهذا الأمر فی المجتمع/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.