09 August 2009 - 16:49
رمز الخبر: 203
پ
مدعی عام محکمة رجال الدین لرسا:
وکالة رسا للأنباء- قال سماحة الشیخ سلیمی: حاول مثیروا الفتن التغلغل الى المؤسسات الدینیة لشق صف رجال الدین وإثارة البلبلة فی البلاد.
مثیروا الفتنة کانوا بصدد شق صف رجال الدین وإثارة البلبلة فی البلاد<BR>
<BR>

 

فی حدیث خاص مع مراسل وکالة رسا للأنباء فی مدینة تبریز، شمال ایران، قال سماحة الشیخ سلیمی، مدعی عام محکمة رجال الدین: ثمة تیار یغذی الاضطرابات وأعمال الشغب الأخیرة التی اندلعت بعد الانتخابات، وهو بهدف بالدرجة الأساس الى عزل الشعب عن رجال الدین.

وتابع سماحته قائلاً: کان هذا التیار یسع الى التغلغل الى صفوف رجال الدین لشق صفهم الواحد؛ ما یستدعی الیقظة والحذر من قبل هذه الشرحة الواعیة.

وأضاف سماحة الشیخ سلیمی: لا یخفى أن المواقف الأخیرة لقائد الثورةالاسلامیة وحکمته وحنکته العالیة قد بددت أحلام هؤلاء المقتاتین على المائدة الغربیة وأحبطت مخططاتهم.

وکشف سماحته عن أن الأعداء یستهدفون أصل ولایة الفقیه، مردفاً: لقد کان قائد الثورة الاسلامیة ولا زال یمثلٍ سداً منیعاً بوجه الفتنة التی یحاول الاستکبار اثارتها على الدوام؛ إذ أنهم أیقنوا بأن توجیه ضربة الى النظام الاسلامی أمر مستحیل من دون القضاء على ولایة الفقیه وشأن رجال الدین والمرجعیة.

وفی معرض رده على سؤال المراسل حول رسالة رجال الدین فی الفترة الراهنة، قال: إن من أهم وأبرز الوظائف الملقاة على عاتق رجال الدین والحوزات العلمیة فی البرهة الفعلیة هی تبیین الاسلام الأصیل والوقوف بوجه دعاة الدین الزائف والفرق الضالة والزمر المنحرفة.

وأخیراً، قال سماحته: على رجال الدین مواجهة القائلین بالخرافات والبدع من خلال توسیع رقعة نشاطاتهم وبحوثهم؛ ذلک أن بعض المنحرفین والمندسین والانتهازیین بصدد طرح عقائد ضالة والزعم بأنها من الدین والمذهب والتعالیم الدینیة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.