12 April 2010 - 16:25
رمز الخبر: 2040
پ
قائد الثورة الإسلامیة:
رسا/ تقریر إخباری- وصف قائد الثورة الإسلامیة سماحة آیة الله السید علی خامنئی، تهدیدات الرئیس الأمیرکی باراک اوباما لإیران خلال إعلانه العقیدة النوویة الجدیدة للولایات المتحدة، بأنها مشینة وتلحق الضرر بالولایات المتحدة کما تظهر أن حکومة أوباما شریرة وغیر موثوق بها.
على العالم ألاّ یتغاضى عن تهدید رئیس دولة بهجوم نووی.


وقال خامنئی خلال استقباله قادة الجیش والحرس الثوری فی طهران، أنه "فی هذا العالم القائم على الخداع والکذب والظلم والغطرسة، فقدت بعض القوى سیطرتها، بسبب غرورها واعتمادها على رکائز القوة الهشة"، مضیفاً أن "مثال ذلک هو التصریحات الأخیرة للرئیس الأمیرکی التی هدد فیها ضمنیاً الشعب الإیرانی باستخدام السلاح النووی ضده".
واعتبر قائد الثورة الإسلامیة أن "کلام اوباما غریب جداً، وعلى العالم ألاّ یتغاضى عن مسألة أن یهدد رئیس دولة بهجوم نووی فی القرن الحادی والعشرین، وهو قرن ادّعاء الدفاع عن حقوق الإنسان ومکافحة الإرهاب". وذهب سماحته إلى أن" تصریحات اوباما تلحق الضرر بأمیرکا، ومعنى کلامه أنها دولة شریرة، لا یمکن الوثوق بها".
وأشار القائد إلى أنّ الولایات المتحدة "بذلت جهوداً واسعة خلال الأعوام الأخیرة لتدّعی أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لا یمکن الوثوق بها، بینما تبین فی الوقت الحاضر أن الدول التی لا یمکن الوثوق بها هی تلک الدول التی تمتلک قنابل نوویة وتهدد الآخرین باستخدامها من دون خجل". ولیخلص سماحته إلى القول:" على هذا الأساس، فإن تصریحات الرئیس الأمیرکی مشینة".
وفی إشارة إلى الممارسات الجائرة والعدوانیة لبعض القوى وزعمائها تحت ستار الشعارات المخادعة، أوضح سماحته أن "دعاة الحرب الحقیقیین فی الوقت الحاضر هم من یتشدقون بالسلام، فهؤلاء الذین یرفعون شعار حقوق الإنسان لا یعیرون أی أهمیة للشعوب".
وأوضح قائد الثورة الإسلامیة "أن بعض الدول وزعمائها یلجأون إلى العدوان ویستخدمون أسوأ الأسالیب ومن بینها إیجاد المنظمات الإرهابیة ودعم الإرهابیین لتحقیق أهدافهم السیاسیة.. ولکن فی المقابل فإنهم یظهرون أمام الرأی العام العالمی على أنهم أفراد مسالمون ومحبون للإنسانیة ویستخدمون کلمات مهذبة حسب الظاهر".
وفی تقدیر سماحته لدقة الظروف الراهنة فی العالم والموسومة بحسب تعبیره بانتشار الغطرسة والظلم والجهل والشهوات، اعتبر أن "صلابة وقدرة القوات المسلحة والمحافظة على الیقظة واتخاذ الخطوات بحنکة وشجاعة تکتسب أهمیة مضاعفة".
وشدد آیة الله الخامنئی على "ضرورة المحافظة على الجهوزیة العسکریة والقتالیة ورفع مستوى القدرة الدفاعیة وامتلاک المعنویات وقدرة العزیمة والصمود فی مواجهة التحدیات المعاصرة". وأکد أن "صلابة النظام مرتبط بالإیمان وقدرة الصمود والإرادة الراسخة"، موضحاً أن "الشعب الإیرانی اثبت خلال العقود الثلاثة الماضیة انه یمتلک القدرة على مواجهة المؤامرات"
هذا وفی السیاق ذاته أعلنت وزارة الخارجیة الإیرانیة أنها ستتقدم بشکوى رسمیة إلى الأمم المتحدة ضد هذه التهدیدات، وکانت الولایات المتحدة أعلنت الأسبوع الماضی عقیدة نوویة جدیدة تتعهد بموجبها بعدم استخدام السلاح النووی مطلقاً ضد خصم لا یملکه، لکنها تستثنی إیران وکوریا الشمالیة من هذه القاعدة.





ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.