24 April 2010 - 18:50
رمز الخبر: 2110
پ
آیة الله مقتدائی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال مدیر الحوزات العلمیة مشیراً الى دورالعلماء فی الحفاظ على الدین والذب عنه: دخل الشیخ البهائی البلاط الصفوی بهدف الذود عن الاسلام.
کان الهمّ الأکبر للشیخ البهائی فی العصر الصفوی هو الذود عن الإسلام<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من اصفهان، أن آیة الله مرتضى مقتدائی، مدیر الحوزات العلمیة فی ایران، قال فی مؤتمر الشیخ البهائی: إن التعرف على الوجوه الحوزویة البارزة یشجع الشباب على الارادة والمثابرة والعمل المضاعف.

وتابع سماحته قائلاً: لقد عملت الشخصیات المعروفة التی أخذت على عاتقها الذب عن الدین الاسلامی على صیانة الحضارة الاسلامیة على مر العصور.

وأشار سماحته الى روایة عن الإمام الهادی (ع) حول الدور الهام للعلماء فی عصر الغیبة فی إحیاء الدین الاسلامی وصیانته من التحریف، وقال: لولا التذکیر المستمر لعلماء الدین بشأن نقاط الضعف، ولولا جهودهم الحثیثة فی هذا الإطار، ولولا سعیهم الدؤوب فی إنقاذ الناس من الشبهات ومکائد الشیطان وأتباعه، لما بقی للدین أثر.

وشدد سماحته على أن الشیخ البهائی من کبار العلماء الذی صنعوا التاریخ، مضیفاً: تحرک الشیخ البهائی الى ایران بدافع الشعور بالخطر من قبل العثمانیین؛ ذلک أن الدولة الصفویة کانت فی تلک الحقبة هی المحامی عن الشیعة.

وأوضح سماحة الشیخ مقتدائی بأن البحوث والمؤلفات التی ترکها الشیخ البهائی تتسم بالقیمة العلمیة الرفیعة، مصرحاً: لا نظیر للشیخ فی زمنه، کما کان والده من کبار العلماء.

وفیما یرتبط بالشبهة التی تثار حول عمل الشیخ البهائی فی بلاط الظالمین، قال سماحته: لم یکن هذا العمل إلا من منطلق الذود عن الاسلام، وقد أسفر عن عمله کوزیر فی البلاط الصفوی تعاظم شوکة الاسلام وعزته فی العالم/ 985.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.