28 April 2010 - 14:43
رمز الخبر: 2126
پ
رئیس مرکز الأئمة الأطهار الفقهی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال سماحة الشیخ محمد جواد لنکرانی: لقد دافع المرحوم آیة الله فاضل لنکرانی دفاعاً مستمیتاً عن حکم الامام الخمینی (قده) بعد وفاته بحق سلمان رشدی.
کان المرحوم آیة الله فاضل لنکرانی یعتبر ولایة الفقیه أمراً بدیهیاً فی منظومة الفقه الشیعی<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله محمد جواد فاضل لنکرانی، نجل المرجع الفقید آیة الله محمد فاضل لنکرانی، عقد مؤتمراً صحفیاً، تحدث فیه عن الأبعاد السیاسیة للمرجع الفقید، وقال: کان المرحوم الشیخ فاضل لنکرانی عالماً ربانیاً وفقیهاً کبیراً، مزج الدین بالسیاسة، وکان یؤمن بعدم إمکان الفصل بینهما.

وأضاف سماحته: منذ أن کان المرحوم تلمیذاً للإمام الراحل (قده) فی سنی صباه کان یسیر خلفه فی المسائل السیاسیة، کما لعب دوراً بناء فی أحلک الظروف التی مرت بها الثورة الاسلامیة فی ایران.

وأشار سماحته الى دور هذا المرجع فی القضایا التی حدثت بعد انتصار الثورة، مصرحاً :بعد رحلة الامام الخمینی (قده)، کان هذا المرجع الفقید من بین عدد من الأشخاص الذین کان لهم تأثیر کبیر فی خلافة آیة الله الخامنئی له.

وأردف سماحة الشیخ فاضل، العضو فی رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم، قائلاً: لقد دافع المرحوم آیة الله فاضل لنکرانی دفاعاً مستمیتاً عن حکم الامام الخمینی (قده) بعد وفاته بحق سلمان رشدی، وأکد على أنه لا یحق لأحد التلاعب بهذا الحکم.

وبشأن رأی المرحوم آیة الله فاضل لنکرانی فی مسألة ولایة الفقیه، قال سماحته: کان له إیمان راسخ وقوی بمبدأ وأصل ولایة الفقیه. ومن الناحیة العلمیة، کان یرى عدم حاجة هذا الموضوع الى دلیل فقهی خاص، فکان یقول: ولایة الفقیه أمر بدیهی فی منظومة الفقه الشیعی.

وحول رأیه فی شخص قائد الثورة الاسلامیة فی ایران، قال سماحة الشیخ: کان الوالد یرى أن القائد مصداق بارز للقائد الفذ، وشخص لائق لهذا المنصب، ولطالما کرر القول: لا أحد فی الظروف الراهنة خیر من آیة الله الخامنئی للتصدی للقیادة/ 985.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.