02 May 2010 - 22:54
رمز الخبر: 2145
پ
حجة الإسلام والمسلمین عابدی:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ فی كلمة له بمناسبة تخلید ذكرى الشهیدمطهری أکد الشیخ عابدی على أن الحیاة الشخصیة والاجتماعیة للشهید مطهری لم تکن حیاة عابرة أبداً، بل کانت حیویة دائماً، ومسخرة للرد على شبهات العصر.
آثار وأفکار الشهید مطهری تجیب على شبهات العصر
 
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء، أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین عابدی، أحد أساتذة حوزة قم العلمیة، أشار فی مراسم ذکرى الشهید مطهری التی أقیمت فی رواق الإمام الخمینی (قدس) التابع لضریح کریمة أهل البیت السیدة المعصومة علیها السلام إلى کلمة الإمام الراحل حول هذا الأستاذ الحکیم، وقال: لقد وصف مؤسس الثورة الإسلامیة الکبیر الشهید مطهری بأنّه یمتلک الطهارة الروحیة والنفسیة، علماً أنّ الشهید مطهری مدین للإمام الراحل فی أبعاده العرفانیة والروحیة.
وأکد قائلاً: لقد کان الشهید مطهری یمتلک الطهارة الروحیة والطهارة الباطنیة، فهو لم یکن یترک صلاة اللیل، وکان من صفاته الإخلاص والتقوى.
ومن خلال بیانه إلى أنّ جمیع آثار الشهید مطهری تعد مرجعاً لاستثمار العلماء والمفکرین، و أوضح أنّ الشیء الوحید الذی لم یکن یفکر به الشهید مطهری هو المسائل المادیة، فقد کانت جمیع همومه تنصرف إلى التقوى وکسب الفیوضات الإلهیة، علماً إنّ الشهید مطهری مدین للإمام الراحل بهذه الصفات.
کما صرح هذا الباحث فی العلوم الإسلامیة قائلاً: یوجد الکثیر من العلماء الذین دونوا کتباً وآثاراً کثیرة، لکن لم تکن آثارهم کآثار وکتب الشهید المطهری التی کانت ولا تزال مرجعاً لجمیع العلماء وأبناء المجتمع، وهذه المسألة تشیر إلى الروحیة المعنویة لهذا المفکر الإسلامی الکبیر.
واعتبر سماحة حجة الإسلام والمسلمین عابدی أنّ من خصائص الشهید مطهری الأخرى فی نظر الإمام الراحل، قوة إیمانه المتمیزة، وقال: لقد کان الشهید مطهری یرکز فی عمله على العقل والفکر،وأکد قائلاً: إنّ البعض من أصحاب العقائد یتخلون عن عقائدهم بمجرد أن یتعرضوا للخطر، إلا أنّ الشهید المطهری لم یکن من هذا الصنف.
ولفت سماحته الى أن للشهید مطهری خدمات جلیلة فی الجامعات والمراکز العلمیة، وهو یفتخر بزی العلماء الذی کان یرتدیه.
کما صرح سماحة حجة الإسلام والمسلمین عابدی قائلاً: عندما وطأت أقدام الشهید مطهری الجامعة، بدأ بترویج ونشر القیم والعقائد الإسلامیة، مع أنّ البعض عندما یضعون أقدامهم فی الجامعات، فإنّ أول ما یقدمون علیه التخلی عن زی العلماء.
وأضاف هذا الباحث فی العلوم الحوزویة قائلاً: إنّ الحیاة الشخصیة والاجتماعیة للشهید مطهری لم تکن حیاة عابرة أبداً، کما أنّ رحیله لم یؤثر على دوره العلمی، بل جعل أفکاره أکثر شمولیة.
ومن خلال إعرابه عن أنّ رحیل الشهید مطهری کان بدایة لحیاته، أکد قائلاً: إنّ هذا المفکر الإسلامی البارز ترک أفضل وأعمق الردود على الشبهات المعاصرة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.