07 May 2010 - 01:07
رمز الخبر: 2171
پ
بکلمة لآیة الله جوادی آملی، وبعنوان"الدروس الحرة فی الحوزة العلمیة، الاشکالیات والمزایا"..
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- عقد فی مدرسة آیة الله کلبایکانی الاجتماع الدوری لأساتذة السطوح العالیة والبحث الخارج فی حوزة قم العلمیة، بحضور آیة الله جوادی آملی.
عقد الاجتماع الدوری لأساتذة السطوح العالیة والبحث الخارج فی الحوزة العلمیة فی قم<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن الاجتماع الدوری لأساتذة السطوح العالیة والبحث الخارج فی حوزة قم العلمیة عقد مساء الأربعاء الماضی فی المدرسة العلمیة لآیة الله کلبایکانی، وذلک بمشارکة آیة الله جوادی آملی، الأستاذ البارز فی الحوزة العلمیة.

هذا، وقد أبدى الأساتذة المشارکون فی الاجتماع آراءهم بشأن موضوع الاجتماع، الذی حمل عنوان "الدروس الحرة فی الحوزة العلمیة، الاشکالیات والمزایا"، کما ناقشوا سبل التدریس المتبعة فی السطوح والبحث الخارج فی حوزة قم العلمیة.

وکان آیة الله جوادی آملی قد حضر الاجتماع کمحاضر أساسی فیه، وبعد الاستماع الى کلمات وآراء الأساتذة المحاضرین، أوضح فی کلمته أهم عناصر الحوزة العلمیة الحرة والمستقلة.

وفی هذا المجال، قال سماحته: کانت الحوزة العلمیة حرة ومستقلة، وتدرس فیها العلوم المختلفة بشکل أساسی. ولا شک فی أن الانسان إنما یتعلم لیتمکن من نقل العلوم الى الآخرین، وإلا فلو درس الشخص من دون القدرة على تدریس ما تعلمه الى غیره فقد ضیع عمره هباء.

واعتبر سماحته العلماء عمود الدین، لافتاً الى أن أبرز رسالة للحوزة العلمیة هی إعداد القادة والأساتذة والمراجع والمؤلفین والباحثین الکبار للمستقبل.

الى ذلک، أشار سماحة السید محمد واعظ موسوی، الأستاذ فی حوزة قم العلمیة، فی هذا الاجتماع الى أهم مزایا وعیوب طرق التدریس الحر فی السطح العالی والبحث الخارج، مشدداً على أن أی تغییر فی المنهج التقلیدی للحوزة العلمیة بحاجة الى الاستجازة من مراجع التقلید وقائد الثورة الاسلامیة.

کما أدلى آیة الله أحمدی فقیه یزدی، الأستاذ فی الحوزة العلمیة أیضاً، بدلوه فی هذا الاجتماع، مبیناً أن سر نجاح الحوزة العلمیة یکمن فی الحفاظ على المنهج الحر فی التدریس، مطالباً فی الوقت ذاته بإجراء تعدیل على هذا النظام التقلیدی.

الى ذلک، أکد سماحة الشیخ أفخمی، على أن تغییر النظام الدراسی فی الحوزة العلمیة ضرورة ملحة، مشیراً الى أن هذا الأمر یستلزم عملاً مدروساً، بالاضافة الى لزوم التشاور مع کبار الأساتذة فی الحوزة العلمیة فی هذا الخصوص.

سماحة السید صادق محمدی هو الأستاذ الآخر الذی أفصح عن رأیه فی هذا المجال، حیث طرح سبلاً قال بأنها کفیلة بالنهوض بالمستوى التعلیمی والتدریس فی الحوزة العلمیة، نحو إیجاد أرضیة مناسبة لطرح آراء الأساتذة، تدوین السیاسات والاستراتیجیات الکلیة، واستشراف الآفاق المستقبلیة، والعزوف عن الأعمال التی مردها الى الأذواق والسلائق الشخصیة. فلا بد من التفات المسؤولین فی الحوزة العلمیة الى هذه النقاط/ 985.






ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.