12 May 2010 - 16:05
رمز الخبر: 2207
پ
آیة الله وحید خراسانی فی محاضرة التفسیر:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد آیة الله وحید خراسانی أن القرآن الکریم فوق إدراک البشر، وقال: فضل القرآن على سائر الکلام کفضل الله على المخلوقات.
القرآن الکریم فوق إدراک البشر، وفضله على باقی الکلام کفضل الله على المخلوقات

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین وحید خراسانی، قال مشیراً الى روایة شریفة: فضل القرآن على سائر الکلام کفضل الله على المخلوقات.

وصرح سماحته فی محاضرته الأسبوعیة فی تفسیر القرآن الکریم التی یلقیها فی المسجد الأعظم، قائلاً: القرآن الکریم فی غایة العظمة، حتى أننا لم ولن نستطیع إدراکه والإحاطة به.

وأضاف سماحتة قائلاً: برغم التقدم العلمی الهائل على مدى أکثر من ألف واربعمائة عام، ظل القرآن الکریم عصیاً على الفهم والادراک، والأهم من ذلک أنه لن یتمکن أحد من فهمه فی المستقبل أیضاً؛ لأنه فی أحد طرفیه متناه، وفی الطرف الآخر غیر متناه.

ولفت سماحته الى أن القرآن الکریم فوق إدراک البشر، وقال: لقد ثبت بالبرهان أن القرآن الکریم یستحیل أن یحیط به إنسان، فحد الإدراک العقلی للقرآن مثل حد میل البصر بالنسبة الى الشمس.

ومضى سماحته قائلاً: العین تعجز عن إدراک الشمس، بل غایة ما تدرکه هو شعاع من نور الشمس.

وتابع: لا یستطیع أحد أن یدرک هذه الأمور إلا حینما یدقق فی الظرائف القرآنیة، والى أی مدى استعملت هذه الکلمات فی القرآن.

وأشار سماحته الى المعانی المختلفة والمتنوعة للتنزیل فی القرآن الکریم، مخاطباً جموع طلاب العلوم الدینیة: أوَ تأملتم لمَ تحدث القرآن الکریم بهذا المقدار عن التنزیل، وما هو السر فی ذلک، وهل فکرتم فی سبب کون إحدى السور القرآنیة باسم التنزیل؟

وقال سماحته مشیراً الى عظمة سورة الحمد: فاتحة الکتاب فی طرف والقرآن برمته فی طرف آخر، والدلیل على ذلک قوله تعالى: «ولقد آتیناک سبعاً من المثانی والقرآن العظیم»؛ ولذا سمیت باسم "فاتحة الکتاب.

وأخیراً، قال سماحته: سورة الحمد مفتاح القرآن الکریم، وهی کذلک مفتاح الصلاة التی هی عمود الدین ومعراج المؤمن، ومفتاح المفتاح هو "الحمد لله رب العالمین"/ 985.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.