19 May 2010 - 23:59
رمز الخبر: 2240
پ
آیة الله مکارم الشیرازی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله مکارم الشیرازی: إن استطعنا توظیف معلمی القرآن فی المراحل الدراسیة المختلفة وجعل القرآن مادة أساسیة فسیترک ذلک أثراً کبیراً على المجتمع.
النظر الى القرآن من زاویة تربویة من شأنه إحداث تغییر ایجابی فی المجتمع<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله ناصر مکارم الشیرازی أکد لدى استقباله لعدد من المسؤولین فی منظمة دار القرآن الکریم على أهمیة النشاطات القرآنیة، قائلاً: إنکم تسیرون فی المسار الذی یرضی الباری عز وجل والنبی (ص) والأئمة الأطهار (ع).

وشدد سماحته على أنه یجب علینا النظر الى القرآن من زاویة تربویة، مضیفاً: حفظ القرآن وتلاوته وترتیله من الأعمال الجیدة، لکن التدبر فی آیات القرآن والعمل بأحکامه ومضامینه أهم من قراءته.

وأضاف سماحته: القرآن یربی المجتمع من جهة، ویروی ضمأ العطاشى من جهة أخرى، ویقضی على الاشکالیات الأخلاقیة والاجتماعیبة والسیاسیة من جهة ثالثة.

وتابع: قراءة القرآن ما هی إلا مقدمة لتربیة المجتمع تربیة قرآنیة حمیدة.

وأشار سماحته الى أن قراءة سورة النور ذات فوائد جمة وبرکات عدیدة، مصرحاً: من قرأ هذه السورة بتمعن وتدبر فی آیاتها ومعانیها السامیة، صانه الله تعالى وأسرته من الانحرافات والشذوذ فی العرض.

وأردف سماحته: من جملة ما أکد علیه القرآن الکریم فی هذه السورة مسألة الحجاب، وتجنب النظر الى أعراض الناس، والسهولة فی زواج الشباب، فعلى التالی للقرآن أن یلتفت الى هذه النقاط الهامة.

وأکد سماحته على أن القرآن یحیی القلوب والأرواح، متابعاً: لا شیء أفضل من العمل بالقرآن لأزالة الصدأ والرین على القلوب.

ولفت سماحته الى أن النظر الى القرآن من زاویة تربویة من شأنه أن یحدث تغییراً إیجابیاً فی المجتمع، قائلاً: یجب إیلاء قضیة النظر الى القرآن من جهة تربویة عنایة فائقة، لما لها من تأثیر على المجتمع.

الى ذلک، طالب سماحته بتوظیف معلمی القرآن الکریم فی وزارة التربیة والتعلیم، وقال: إن استطعنا توظیف معلمی القرآن فی المراحل الدراسیة المختلفة وجعل القرآن مادة أساسیة فسیترک ذلک أثراً کبیراً على المجتمع.

وأوضح سماحته بأن الآیات القرآنیة ذات آثار تربویة جمة، قائلاً: یتضمن القرآن الکریم علاج کثیر من المواضیع الأخلاقیة کالکذب والتجسس والاتحاد وغیرها؛ فینبغی استخراجها وتقدیمها الى المجتمع.

وصرح سماحته بأننا مهما فعلنا فلن نفی القرآن حقه، مشیراً: القرآن کلام الله اللا متناهی؛ ولذا لیس بوسعنا بلوغ کنهه وحقیقته/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.