03 June 2010 - 16:55
رمز الخبر: 2293
پ
آیة الله جوادی آملی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله جوادی آملی مشیراً الى عدم التزام اسرائیل الغاصبة بالمواثیق الدولیة: لا یمکن التعایش مع من لا یلتزم بجمیع القوانین.
الصهیونیة تفکر على الطراز الفرعونی ولا بد من مواجهة الخطر الصهیونی


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المحاضرة الأسبوعیة فی الأخلاق لآیة الله الشیخ عبد الله جوادی آملی، الأستاذ اللامع فی الحوزة العلمیة فی قم، عقدت بحضور عدد کبیر من طلاب العلوم الدینیة والطلاب الجامعیین ومختلف شرائح الشعب.

فی هذه المحاضرة، هنأ سماحة الشیخ العالم الاسلامی بذکرى میلاد السیدة فاطمة الزهراء (س)، وقال: إن تسجیل خطبة الزهراء (س) ضمن الآثار الوطنیة بمبارکة من مراجع التقلید والعلماء وکبار المسؤولین الحکومیین یبعث على نشاط الأمة الاسلامیة.

وفی جانب آخر من حدیثه، أشار سماحة الشیخ آملی الى منع اسرائیل ورود قافلة الحریة الى قطاع غزة، وقتلها لعدد من النشطاء السیاسیین، قائلاً: لا شک فی أن حصار غزة قد أدمى قلوب المسلمین أجمع.

ولفت سماحة الشیخ، المفسر لکتاب الله المجید، الى أنّ العجب والتکبر یمهد للاستکبار الفرعونی وللصهیونیة، مبیناً: صحیح أن فرعون ادعى الربوبیة صراحة، لکن الصهیونیة تفکر على الطراز الفرعونی، باستخدام أسالیب ملتویة، وعن طریق التحریف المعنوی للکلمات.

وأشار سماحته الى أن النزعة الاستکباریة هی الجرم الأساسی للشیطان، وأن الجمیع عرضة للإصابة بهذا المرض ما لم یراقبوا أنفسهم، مضیفاً: الکفر یعنی التمرد على الله؛ بینما المستکبر یطرح رأیاً مغایراً لرأی الباری عز وجل.

وشدد سماحته على أن اسرائیل الغاصبة تقول إننا شعب الله المختار ولا قیمة لأی قرار یصدر بحقنا، متابعاً: لا یمکن التعایش مع من لا یلتزم بالعهود والمواثیق، طبقاً لآیات من سورة التوبة.

وأوضح سماحته بأن کفر الصهیوینة هو السبب وراء عدم التعایش معها، وقال: إن الیهود وجمیع من یعلن عن التزامه بالقوانین والأصول والمبادیء هو إنسان محترم.

وأکد سماحته على أن هؤلاء إنما یسمحون لأنفسم بالتجاوز على أموال وأعراض الآخرین بسبب النزعة الاستکباریة التی یمتلکونها، وقال: یجب على المنظمات فی داخل الجمهوریة الاسلامیة فی ایران وخارجها محاربة الخطر الصهیونی بشکل منظم ومنسجم.

وأشار سماحته الى أن السیدة الزهراء (س) عدّت أخذ الحق بالباطل من الجاهلیة، مردفاً: لن ینعم العالم بالسلام والأمن ما لم تُطبق مضامین هذه الخطبة.

وفی الختام، قال سماحته: إذا ما نسی المسلمون أهالی غزة، فسیبتلیهم الله بالمصیر ذاته/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.