05 June 2010 - 17:01
رمز الخبر: 2297
پ
آیة الله هاشمی شاهرودی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد آیة الله هاشمی شاهرودی أن الحق تجلى فی مختلف جوانب حیاة الامام الراحل، وقال: على محبی هذا الرجل العظیم مواصلة نهجه الى الأبد.
لقد تجلى الحق فی جمیع مفاصل حیاة الامام الراحل (قده)<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله السید محمود هاشمی شاهرودی، عضو رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم، استقبل یوم الخمیس الماضی ثلة من أساتذة وطلبة مدارس العلمیة من مدینة مشهد المقدسة. وعزا سماحته الحاضرین فی ذکرى وفاة إمام الأمة الراحل (قده)، قائلاً: لقد شید الامام الخمینی الراحل (قده) النظام الاسلامی فی ایران بعد أن أحیا الاسلام المحمدی الأصیل.

وأکد سماحته على أن الشعب الایرانی من أکثر الشعوب أصالة، وقال: لم تصل ایران الى هذه المکانة العظیمة فی العالم لولا جهود الامام الخمینی ومراجع التقلید والعلماء العاملین، وکذلک إخلاص الشعب الایرانی البطل.

ولفت سماحته الى أن الجمهویة الاسلامیة فی ایران باتت مناراً للتحول والتطور فی العالم، مردفاً: أوجدت الثورة الاسلامیة فی ایران تغیراً عظیماً فی الدنیا بأسرها، وأحدثت زوبعة من الیقظة والصحوة فی جمیع نواحی المجتمع الاسلامی.

ومضى سماحته فی القول: إن آثار الثورة الاسلامیة وتداعیاتها على مختلف الأصعدة أکبر من أن نحصیها فی داخل الجمهوریة الاسلامیة، على أمل أن تکون مقدمة لتحقق الوعد الالهی الکبیر.

وشدد سماحته على أننا شهدنا وسنشهد فی هذه المرحلة الزمنیة الهامة مزیداً من الاختبارات، مصرحاً: التاریخ الاسلامی حافل بالمواجهات بین الحق والباطل، وسیبقى العالم کذلک، وکل من تمکن من اجتیازها بنجاح حاز الرضا الالهی وحصل على الفوز العظیم، وعلى العکس من ذلک، من لم یفلح فی عبور الامتحان سوف یخسر کل شیء.

وأشار سماحته الى أن معیار معرفة الأفراد هو مدى سیرهم على الحق، وقال: على محبی الامام الخمینی العظیم (قده) مواصلة نهجه الى الأبد، سواء فی حیاته أم بعد مماته.

وأکد سماحته على أن الحق قد تجلى فی جمیع مفاصل حیاة هذا الامام الهمام، متابعاً: کان الملاک فی تعامل الامام وفی عمله وسیره وسلوکه هو الحق، الأمر الذی جعل أفئدة المؤمنین تهوى إلیه.

وفی جانب آخر من حدیثه، أشار سماحته الى المؤامرات العدیدة التی یحوکها الأعداء للنیل من الثورة الاسلامیة، مضیفاً: نحن الیوم نواجه تیاراً قویاً یرمی الى مصارعة الحق ونسف الأهداف الالهیة؛ فالکفر الیوم أکثر تعقیداً من الکفر والنفاق فی صدر الاسلام.

وتابع سماحته: من یوجد فی هذه المرحلة الزمنیة، ویعیش فی ظل لواء هذه الشجرة الطیبة، یجب علیه أن یعد نفسه للمواجهة؛ ومن هنا، فنحن الیوم بأشد الحاجة الى طلاب العلوم الدینیة ورجال الدین الأشاوس، لیلعبوا دورهم فی هذا المجال.

وفی الختام، قال سماحة السید شاهرودی، العضو فی مجلس خبراء القیادة: التواجد فی مثل هذا المیدان یحتاج الى العلم والتنبه والأخلاق والإخلاص، فلا بد من تحمل المرارة فی طریق إعلاء کلمة الحق/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.