06 June 2010 - 16:00
رمز الخبر: 2300
پ
الدکتور أحمد راسم النفیس:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد الدکتور المصری أحمد راسم النفیس أن نهضة الامام الخمینی الراحل (قده) مستوحاة من النهضة الاستشهادیة للامام الحسین (ع).
نهضة الامام الخمینی (قده) مستوحاة من النهضة الحسینیة<BR>

فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، اعتبر الدکتور المصری أحمد راسم النفیس الامام الخمینی الراحل (قده) من أبرز رموز النهضة والحریة فی الأمة الاسلامیة، وقال: کانت نهضة الامام الخمینی (قدس سره الشریف) قفد اندلعت فی ظرف حساس وخطیر للغایة؛ ذلک أن العدو الصهیونی استطاع إخضاع کثیر من الحکام العرب الى الاملاءات الاسرائیلیة، کما کانت ایران فی عهد الشاه حلقة من حلقات المحاصرة للدول العربیة، بالإضافة الى ترکیا وأثیوبیا.

وأضاف السید النفیس قائلاً: تمکنت النهضة الاسلامیة التی قادها الامام من کسر هذا الطوق، وتحولت ایران على إثرها الى رأس الهرم فی مقارعة الکیان الصهیونی الغاشم.

وتابع القول: اتسمت تلک النهضة بالاخلاص الى الباری عز وجل، والتأسی بالنهضة الاستشهادیة للامام الحسین (ع)، الذی کان یرى الموت لا یحلو إلا بالشهادة، الأمر الذی أسفر عن انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران، وکسر الحصار السیاسی على الدول العربیة.

وصرح قائلاً: لا شک فی أن ثقافة الشهادة التی أسسها الامام أبو عبد الله الحسین (ع)، وواصل السیر على نهجها الامام الخمینی العظیم (قده)، تفضی لا محالة الى النصر المؤزر؛ لأن مکافحة الظلم وعدم الانصیاع للظالمین إنما یستمد روحه من تلک الشجرة التی تتغذى على دماء الشهداء والأحرار فی العالم.

وأشار السید الدکتور الى تأثیر ثورة الامام الخمینی على الصعید العالمی، وقال: لا تقتصر تداعیات انتصار الثورة الاسلامیة على حدود الجمهوریة الاسلامیة والدول العربیة وحسب، وإنما عمت صرخته المدویة أرجاء العالم بأسره، حتى بلغت أمریکا اللاتینیة وأوربا وأفریقیا أیضاً.

ودعا الى تمسک الأمة الاسلامیة بنهج الامام الخمینی الکبیر (قده) مردفاً: ثمة حاجة ملحة الیوم لثقافة الامام الراحل؛ حیث إن هناک دکتاتوریات محلیة من صنیعة الاستعمار والاستکبار العالمی تسعى جاهدة الى تعکیر صفو العلاقات بین ایران والدول العربیة، وتشویه صورة الثورة الاسلامیة فی العالم، وفی الوقت ذاته الترویج للثقافة الغربیة فی البلدان الاسلامیة.

وفی الختام، قال الدکتور أحمد النفیس: على الشعوب التی ترزح تحت نیر الحکومات الدکتاتوریة حمل أرواحها على أکفها، ورفع شعار الشهادة الذی نادى به الامام الحسین (ع)، وتابعه علیه الامام الخمبنی الراحل (قده)، من أجل أن تتمکن من القضاء على الظلم والجور فی بلدانها/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.