07 June 2010 - 21:56
رمز الخبر: 2304
پ
آیة الله نوری همدانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة-أشاد آیة الله نوری همدانی بالمنجزات الداخلیة والخارجیة للجمهوریة الاسلامیة، لافتاً الى أن بلوغ الاسلام الحقیقی رهن بتطبیق التعالیم القرآنیة وإدراک المعارف العقائدیة.
بلوغ کنه الاسلام الحقیقی بحاجة الى إدراک المعارف الدینیة والعقائدیة<BR>


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین نوری همدانی أشار لدى استقباله لجمع غفیر من ضباط قوى الأمن الداخلی الى الذکرى الحادیة والعشرین لرحیل إمام الأمة الخمینی (قده)، مستذکراً قیام الخامس عشر من خرداد (الخامس من یونیو/ حزیران 1963 م)، باعتباره ملحمة تاریخیة للشعب الایرانی.

وأکد سماحته على الدور البارز والمحوری للامام الراحل فی انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران، قائلاً: البیان الذی أصدره الامام فی الخامس عشر من خرداد ألهب مشاعر الشعب الایرانی الأصیل، ومن ثم انطلقت مواجهات واسعة إثر اعتقال الامام فی مدینة قم وباقی المحافظات الأخرى.

وشدد سماحة المرجع على أن الثورة الاسلامیة فی ایران تعد تحولاً عظیماً وأساسیاً فی البلاد، مضیفاً: قبل انتصار هذه الثورة المبارکة، کان سلاطین الجور والعملاء والمأجورون للغرب ولأمریکا یعیثون فی الأرض فساداً، ویعملون ما تملیه علیهم الادارة الأمریکیة.

وأشار سماحته الى طریقة تشکیل الحکومة فی الدین الاسلامی المبین، مصرحاً: وفقاً للتعالیم الاسلامیة السمحاء، یجب أن یتولى أمر الحکومة نبی أو امام معصوم، وفی زمن الغیبة لا بد من وقوف الولی الفقیه على رأس السلطة الحاکمة، کما هو الحال فی عصرنا الحاضر، حیث یتربع الامام الخامنئی على عرش هذه الولایة بعد رحیل مؤسس الثورة الاسلامیة، وقد تمکن من إدارة سفینة الثورة بالشکل الصحیح فی هذا البحر المتلاطم على مدى أکثر من عشرین عاماً.

وأشار سماحته الى روایة مؤکداً على أن بلوغ الاسلام الحقیقی بحاجة الى إدراک المعارف الدینیة والعقائدیة وتطبیق التعالیم القرآنیة، مضیفاً: لتحقیق هذا الأمر الهام، ینبغی الابتعاد عن الأهواء النفسانیة وجمیع أشکال الرذائل، وکذلک مقارعة الحرکات العلمانیة واللیبرالیة والنزعة النسویة.

وأشاد سماحته بالمکتسبات التی حققتها الثورة الاسلامیة فی ایران، لافتاً الى أن یقظة الشعوب المتحررة من أبرز المنجزات على الصعید الخارجی للثورة، وقال: لقد أحدثت الثورة الاسلامیة تغیراً أساسیاً وجوهریاً فی المجالات السیاسیة والاجتماعیة والاقتصادیة والعسکریة والثقافیة فی البلاد، کما أنها أذلت المستکبرین ورفعت من شأن المحرومین والمستضعفین.

ولفت سماحته الى أن المقاومة الباسلة التی أبداها حزب الله فی لبنان وأهالی قطاع غزة الفلسطینی الأشاوس مستمدة من حرکة الثورة الاسلامیة فی ایران، مضیفاً: إن تلک المقاومة للکیان الصهیونی الغاصب جاءت من خلال التأسی بالمجاهدین الذین فجروا الثورة الاسلامیة.

الى ذلک، شدد سماحة المرجع على أن الدستور الایرانی تمت صیاغته على أساس التعالیم القرآنیة ورؤیة أهل البیت (ع)، مصرحاً: البنیة السیاسیة والفکریة للشعب الایرانی قبل الثورة کانت قائمة على أساس الفکر الاستبدادی، فلم یکونوا مختارین فیما یفعلون، بل کانوا یطبقون التوجهات الغربیة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.