14 June 2010 - 00:29
رمز الخبر: 2335
پ
الحقوقی المصری د. دمرداش العقالی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- وصف المحامی المصری د. دمرداش العقالی إقرار العقوبات الجدیدة على ایران بالظلم الکبیر والجریمة التی لا تغتفر.
فرض الحظر على الجمهوریة الاسلامیة فی ایران ظلم کبیر وجریمة لا تغتفر<BR>

فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، أکد الحقوقی المصری د. دمرداش العقالی على أن سبب الهجوم الاسرائیلی على قافلة الحریة للمساعدات الانسانیة یعود الى الارتباط الوثیق لسکان غزة بحرکة حماس، مضیفاً: نظراً الى أن اسرائیل لا تعترف بحرکة حماس، وفی ضوء العلاقة القویة التی تربط سکان قطاع غزة بهذه الحرکة، عمدت اسرائیل الى منع وصول المساعدات الانسانیة الى غزة.

وتابع القول: قبل کل شیء، تخشى اسرائیل من وصول الأسلحة الى حرکة حماس، ما یعنی مواصلة الحملات على هذا الکیان؛ وهذا هو السبب الرئیسی الذی حمل اسرائیل على فرض الحصار الظالم على قطاع غزة.

وشدد على ضرورة إلغاء معاهدة کامب دیفید، وقال: على الدول والشعوب العربیة والاسلامیة التحرک من أجل إلغاء هذه المعاهدة الجائرة التی جعلت مصر تابعة لأمریکا؛ ذلک أنها تفرض على مصر مواصلة الحصار خلافاً لرغبتها على القطاع.

وصرح الدکتور العقالی قائلاً: لا یتغیر الموقف المصری إزاء قطاع غزة إلا بإرادة اسلامیة وإیمانیة؛ لأن الحکومة المصریة والشعب المصری لطالما حارب اسرائیل وقدم تضحیات جسیمة فی هذا المجال.

الى ذلک، اعتبر العقالی حدیث قائد الثورة الاسلامیة عن دنو نهایة اسرائیل مطابقاً للآیات القرآنیة الشریفة، مردفاً: هذا الکلام متطابق مع الآیات القرآنیة التی وعد فیها الباری عز وجل بتحقق الوعد الالهی ونشر العدل فی ربوع المعمورة واستئصال الظلم والجور.

وشجب الازدواجیة الغربیة فی التعاطی مع ملفات من قبیل الارهاب والسلم العالمی وغیرها، متابعاً: إن الغرب یلوذ بالصمت حیال الجرائم البشعة التی یرتکبها الکیان الصهیونی ضد الأبریاء، فیما یحاول دائماً تکثیف الضغوط على دولة کایران.

وأدان الدکتورالعقالی القرار الذی أصدره مجلس الأمن بحق الجمهوریة الاسلامیة فی ایران، وقال: من المؤسف أن معظم الدول فی العالم تدور فی فلک أمریکا وحلفائها، حتى لم یعد بوسعهم الوقوف بوجه الاستکبار العالمی.

کما أکد هذا المحامی الشیعی على أن فرض الحظر على ایران ظلم کبیر وجریمة لا تغتفر، لیست بحق ایران فحسب بل على الانسانیة برمتها، مصرحاً: نأمل أن تتمکن ایران من تجاوز هذه العقوبات الظالمة وتحبط المخططات تجاهها.

ولفت الى أن قرار مجلس اللأمن یمثل قمة الازدواجیة، مبیناً: نرى أن مجلس الأمن یتغاضى عن الجرائم الاسرائیلیة الکثیرة، ویسارع الى إصدار قرارات ضد ایران، والأنکى من ذلک أن العالم یتماشى مع السیاسة الأمریکیة والاسرائیلیة، ویذعن للخطط الاسرائیلیة الخبیثة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.