15 June 2010 - 14:53
رمز الخبر: 2342
پ
اکدضرورة استفادة الشیعة والسنة من تراثهم الدینی :
وکالة رسا للأنباء ـ استقبل الدکتور على جمعة مفتی الدیار المصریة القائم یأعمال السفیر الإیرانی فی القاهرة مجتبى أمانی حیث أكد فضیلة الدکتور علی جمعة بأن مفهوم التقریب بین السنة والشیعة لا یعنی أن یُدخل أحدُ أهل المذاهب فی المذهب الآخر ولا یعنی أن یتنازل أحد عن اعتقاداته ولا یعنی أیضًا فتح الباب لنشر مذاهب الآخرین فی غیر البلاد الموجودة بها أصلاً مما یثیر الفتن والقلاقل ویخلّ بالنظام العام.
علي جمعه
فی لقاء اتسم بالود والتسامح، استقبل الدکتور على جمعة مفتی الدیار المصریة القائم یأعمال السفیر الإیرانی فی القاهرة مجتبى أمانی حیث قال فضیلة الدکتور علی جمعة: إن مفهوم التقریب بین السنة والشیعة لا یعنی أن یُدخل أحدُ أهل المذاهب فی المذهب الآخر ولا یعنی أن یتنازل أحد عن اعتقاداته ولا یعنی أیضًا فتح الباب لنشر مذاهب الآخرین فی غیر البلاد الموجودة بها أصلاً مما یثیر الفتن والقلاقل ویخلّ بالنظام العام.

وأشار إلى أنه فی الوقت الذی نستنکر فیه المسلک الطائفی، ونرى أنه مخالف لجهود التقریب والحوار، نؤکد أنه لا ینبغی أن یطغى ذلک المسلک على أصوات الحکمة والاعتدال والرشاد؛ الذی ینبغی إبرازه والتواصل معه لخدمة القضایا الاسلامیة المعاصرة.

وشدد المفتی المصری على أنه یجب شرعا على المسلمین فی کافة أنحاء الأرض على اختلاف ألوانهم، واتجاهاتهم، ومذاهبهم السعی الحثیث والدؤوب نحو الوحدة، وأنه یتحتم علیهم وضع قضیة الوحدة الإسلامیة موضع الأولویة القصوى، والضرورة الملحة فی الخطط القومیة باعتبارها واجبًا دینیًا؛ وذلک بالنظر إلى الظروف التی یعیشها المسلمون فی الوقت الحاضر کاشفا عن أن کثیر من علماء المسلمین والأزهر الشریف وغیره من المؤسسات الإسلامیة قد أقرٌّوا جواز الاستفادة من التراث الفقهی للمسلمین بصفة عامة بما فیهم تراث علماء الزیدیة والإمامیة فهذا من الثراء الفکری الذی لا یسع أحدًا إهداره.

وأضاف المفتی أننا یجب أن نمیز بین بعض السلوکیات الطائفیة أو التوسعیة التی تنتهجها بعض الحکومات والأفراد والجماعات و الأفکار الطائفیة التی تتمسک بها بعض الاتجاهات المتشددة من جهة وبین المراجعات العلمیة الحکیمة والسلوکیات الرشیدة التی یرجع إلیها عقلاء المذاهب ومُنَظِّرِیها من جهة أخرى؟

وقال: "فإننا وإن کنا نستنکر المسلک الأول ونرى أنه مخالف لجهود التقریب نرى أنه لا ینبغی أن یطغى على المسلک الثانی الذی ینبغی إبرازه".

ومن جانبه , أکد مجتبی أمانی القائم بأعمال السفیر الإیرانی بالقاهرة حرص المؤسسة الدینیة الإیرانیة علی تقویة أواصر التعاون والتقریب والحوار مع مصر على کافة المستویات العلمیة والدینیة.

هذا وکان الدکتور جمعة قد صرّخ فی وقت سابق ان الأمة الإسلامیة تتعرض لمحاولات شرسة لإضعافها عن طریق زرع الفرقة والشتات المذهبی مؤکدا وجود محاولات عالمیة متعددة لإضعاف الساحة الإسلامیة . داعیا إلى اعتماد آلیة عملیة تستخدمها النخبة وتعمل بها فى سبیل ترجمة الجهود الوحدویة ومسائل التقریب فى المیدان العملى، مؤكدا أنّ الحوار بین الطرفین  لم یتوقف یوما وهو یدار من خلال قلوب مفتوحة وبنیات طیبة فى غالب الأحیان مشددا على أن ما یجمع المسلمین السنة والشیعة هو الکثیر وأن القضایا الخلافیه فیما بینهم قلیلة جدا.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.