18 June 2010 - 00:15
رمز الخبر: 2347
پ
جدید الکتب والإصدارات الحوزویة..
رسا/إصدارات ـ صدر عن مؤسسة انتشارات مرکز أبحاث الثقافة والفکر الإسلامی کتاب: "بیولوجیا النص، الارتباط بین الدلالة وتفسیر القرآن" بقلم علی رضا قائمی.
بیولوجیا النصأفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ کتاب: "بیولوجیا النص، الارتباط بین الدلالة وتفسیر القرآن" بقلم علی رضا قائمی، صدر عن مؤسسة انتشارات مرکز أبحاث الثقافة والفکر الإسلامی.
إنّ هذا الأثر یبحث فی موضوع الارتباط بین دلالة النص وتفسیر القرآن، ویمکن لنا أن نعتبره قراءة لمعرفة دلالات تفسیر القرآن؛ لأنّ البحوث التفسیریة المهمة المتعلقة بمعرفة الدلالة تحتاج إلى مثل هذا الأثر.
فضلاً عن ذلک، فإنّ الآراء التی ذکرت فی هذا الأثر، تؤدی إلى دعم نظریة خاصة فی باب المعرفة الدینیة، ومن هذه الجهة ترتبط بیولوجیا النص بمیدان العلوم الدینیة أیضاً.
یتکون کتاب "بیولوجیا النص" من أحد عشر فصلاً من جملتها: معرفة الدلالة، المفاهیم والمباحث العامة، الارتباط بالوحی، ماهیة النص وخصائصه، النص والنشاطات التفسیریة، تحلیل بنیة النص.
ومن جملة عناوین الفصول الأخرى التی یشتمل علیها هذا الکتاب: معانی ودلالات النص، النص والسیاق، بنیة النص الروائیة، التناص فی تفسیر القرآن، شرح معانی التناص، عدم محدودیة معانی النص.
کما ضم هذا الکتاب فی نهایته ثلاثة ملحقات؛ اختص الملحق الأول بدراسة رأی ایزوتسو فی کتابیه "الله والإنسان فی القرآن" و "المفاهیم الأخلاقیة الدینیة فی القرآن المجید"، وایزوتسو هو الشخص الأول الذی قام ببحث مفصل بخصوص القرآن من وجهة نظر معرفة الدلالة عند سوسور.
واختص الملحق الثانی بدراسة تاریخ النص؛ أی رأی نصر حامد أبو زید، کما أشار الملحق الثالث إلى طبیعة الترابط بین النصوص بصورة إجمالیة مع توضیح ذلک بالرسم البیانی.
نقرأ فی جانب من مقدمة هذا الکتاب: (إنّ بیولوجیا النص لیست بحثاً فی باب معرفة الدلالة ولا تفسیراً للقرآن، بل هو بحث فی باب الارتباط بین دلالة النص وتفسیر القرآن.
بناء على ذلک، فإنّ بیولوجیا النص هو فرع مرکب، ترتبط من خلاله نتائج مجالین مختلفین، وهذا الارتباط یؤدی إلى دراسة معرفة الدلالة إلى جانب تفسیر القرآن، والتأمل فی هذا التفسیر من خلال التعرّف على هذا العلم وتأثیره علیه.
کما أنّ هذا الأثر یُعتبر جهداً یهدف إلى معرفة السبیل لفهم القرآن الکریم على أساس الأسالیب الحدیثة، علماً أنّ هذا الأثر یقوم بمهمتین من جهة الأسلوب: أولاً: ینظر إلى الآراء ووجهات النظر المتعلقة بعلم العلامات أو الرموز فی سیاق ونسیج متکامل، ولقد عُثر على الکثیر من أفکار هذا النسیج، وعلینا فهم ذلک من خلال الاهتمام بوجهات النظر المتباینة والتیارات التاریخیة المختلفة.
ثانیاً: الاهتمام بهذه الآراء ووجهات النظر المتنازع علیها فی النصوص التفسیریة، بالإضافة إلى الاهتمام باختلاف وجهات النظر الموجودة فی العلوم القرآنیة، واستقطاب النتائج الناجمة عن معرفة الدلالة؛ من أجل حل هذا النزاع فی وجهات النظر، علماً أنّ تفسیر القرآن کان دائماً محلاً لنزاع التیارات المخالفة فی العالم الإسلامی، حیث کانت کافة الفرق والتیارات الفکریة تسعى لتأیید وجهات نظرها المتعلقة بالقرآن الکریم؛ لذا یجب البحث عن النتائج المتعلقة بمعرفة العلامة من خلال الموارد المتنازع علیها، ودراسة تأثیرها على قوة أو ضعف الآراء الموجودة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.