20 June 2010 - 17:24
رمز الخبر: 2363
پ
أستاذ فی الحوزة العلمیة فی قم:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال أحد الأساتذة فی الحوزة العلمیة: على المسؤولین بذل قصارى جهدهم فی إحیاء سنة الاعتکاف الحسنة.
الاعتکاف خیر وسیلة لتخلص الشباب من شرّ الغزو الثقافی<BR>


فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، قال سماحة السید هاشم بطحائی، الأستاذ فی حوزة قم العلمیة، بشأن أهمیة الاعتکاف: إن الارتقاء بالمقام المعنوی لیس عملاً ارتجالیاً، وإنما یأتی من خلال القرب الالهی، حیث إن العبادة تبعث بروح الانسان الى الرقی.

وتابع سماحة السید قائلاً: بغیة إدراک حقیقة شهر رمضان ولیلة القدر، یجب التزود له من شهری رجب وشعبان، فینبغی التهیؤ لهذا الشهر الفضیل وضیافة الباری سبحانه وتعالى بممارسة الأعمال العبادیة فی هذین الشهرین المبارکین.

وأضاف قائلاً: بما أن جیل الشباب الفعلی مهدد بالغزو الثقافی، فیسعه الافادة کل الافادة من أیام الاعتکاف؛ إذ أنه خیر وسیلة للتخلص من شرّ هذا الغزو.

ولفت سماحته الى أن الاعتکاف عبارة عن التخلی عن العوامل المادیة والظاهریة، مردفاً: للتوکل على الله تعالى والاعتماد علیه وحده أثر قهری، فعلى سبیل المثال الاشتغال بأعمال أم داود أثناء الاعتکاف نموذج من آثار قطع الأمل من جمیع الأمور الظاهریة کالمال والمقام.

وفی الختام، أکد سماحته على أن الاعتکاف سنة حسنة ذات آثار معنویة جمة، مضیفاً: على المسؤولین بذل قصارى جهدهم فی إحیاء سنة الاعتکاف الحسنة، وعلیهم أن یستثمروا الاندفاع القوی لدى الشریحة الشابة فی هذا الصدد/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.