22 June 2010 - 17:42
رمز الخبر: 2379
پ
آیة الله وحید خراسانی:
رسا/اخبار الحوزة المحلیة- لدى استقباله للحنة الاعتكاف أوضح آیة الله حسین وحید خراسانی حقیقة الاعتكاف وبیّن ادابه، مؤكدا على ان الاعتكاف یؤتی ثماره كلما اجتهد المعتكف على تعزیز ارتباطه بالحق سبحانه وتعالى.
على المعتکف أن ینقتل بروحه الى واهبها.

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین وحید خراسـانی قال   خلال استقباله للمسؤولین على الاعتکاف: کل من یشتغل بعمل ما یجب علیه أن یعی حقیقته، فالمعرفة والدرایة فی هذا المجال أمر لا بد منه.

وفی إشارة من سماحته الى مقام نبی الله إبراهیم (ع)، وأهمیة الاعتکاف، قال: مقام الاعتکاف هو الذی جعل النبی ابراهیم (ع)؛ بعد أن أصبح خلیل الله؛ یطهر بیت الله للعاکفین، لیقیموا ویحبسوا أنفسهم فیه.

وأكد سماحته أنّ: الاعتکاف یؤتی ثماره حینما یرد المعتکف المسجد ویعزز ارتباطه بالحق جل وعلا وبإمام العصر الحجة المنتظر (عج).

ونبّه الى ان المسائل الفقهیة فی الاعتکاف تفید بأنه یجب على المعتکف فی أیام الاعتکاف الثلاثة أن ینقل روحه الى واهبها، کما ینبغی لمن یشارک فی هذه المراسم أن یفکر ملیاً بأنه أین کان والى أین هو ذاهب؟ موجها خطابه للمؤمنین: یجب علینا الیقظة من نوم الغفلة فی أسرع وقت ممکن، وأن نستذکر ما نسیناه.

واعتبر سماحته الارتباط بمبدأ الوجود فی مراسم الاعتکاف أمر ضروری للغایة، منوهاً: لقد کنا نطفة قذرة، ثم وضعنا الله تعالى فی أرحام أمهاتنا، الى أن منحنا هذه القوة. فعلى المعتکف أن یفکر من أین جاء، وکیف حولته الرحمة الالهیة من نطفة الى إنسان کامل ؟

وفی جانب آخر من حدیثه، أشار سماحته الى أهم أعمال المعتکفین، قائلا: من أفضل الأعمال للمعتکف هی تلاوة القرآن الکریم، فلا ینبغی الغفلة عن ذلک..كما أکد أیضا على زیارة آل یاسین، داعیا المعتکفین إلى أن یضعوها فی مقدمة أعمالهم. 

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.