23 June 2010 - 17:23
رمز الخبر: 2386
پ
رئیس دائرة الاعلام الاسلامی فی سراب:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- اعتبر رئیس دائرة الاعلام الاسلامی فی سراب أنّه فی الوقت الذی یستخدم الأعداء وسائل اعلامیة مختلفة للحد من تأثیر الدین فی المجتمع، فإنّ أمام الدعاة والمؤسسات الدینیة والثقافیة مسؤولیة خطیرة فی التصدی للغزو الثقافی.
مسؤولیة الدعاة فی مواجهة الغزو الثقافی كبیرة .

فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، قال سماحة الشیخ محمد تجلائی، رئیس دائرة الاعلام الاسلامی فی سراب: لقد بدأ التبلیغ والدعوة الى الدین منذ أن وضع الانسان أقدامه على سطح الکرة الأرضیة، ولهذا الغرض بعث الله سبحانه الأنبیاء والمرسلین، وخاصة نبی الاسلام (ص)، حیث یعد من أعظم الدعاة الى الدین الالهی.

وأشار سماحته الى أهمیة التبلیغ والدعوة الدینیة فی العصر الراهن، قائلاً: فی الوقت الذی یستخدم الأعداء أدوات اعلامیة مختلفة للحد من تأثیر الدین فی المجتمع، یتحمل الدعاة والمؤسسات الدینیة والثقافیة مسؤولیة خطیرة فی هذا المجال، ولا بد من تجهیزهم بالأدوات اللازمة.

وأضاف سماحة الشیخ قائلاً: لا ینحصر التبلیغ الدینی بهذه الدائرة فقط، وإنما یمکنها أن تلعب دور التوجیه والقیادة الفکریة والمعنویة للدعوة الاسلامیة؛ ومن هنا تحتاج الدعوة الدینیة الى تظافر الجهود من قبل جمیع الأفراد والمؤسسات الثقافیة والفکریة.

وأعرب سماحته عن أسفه لقلة تواجد المبلغین فی منطقة سراب، وقال: هناک 120 قریة من مجموع 165 تطالب برجل دین لأداء صلاة الجماعة وممارسة العمل التوجیهی والتوعوی للناس.

وفی الختام، قال سماحة الشیخ تجلائی: لقد أعددنا برامج ثقافیة مختلفة لملء فراغ أوقات الشباب فی العطلة الصیفیة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.