26 June 2010 - 14:43
رمز الخبر: 2396
پ
آیة الله محمد حسین فضل الله:
رسا/منبر الجمعة- ..ولم یفکّر علیّ(ع) فی جمهورٍ یهلّل له، أو یتحدّث عن مآثره، بل أراد جمهوراً یقتدی بهدی الرّسالة التی حملها وتحمّل کلَّ المعاناة من أجلها، وبهدی الحقّ الّذی أخلص له، والوحدة الّتی أکّدها، والعدل الّذی سعى لتحقیقه..
علیّ علیه السلام.. إمام العدل والحیاة.

قال الله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَن یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ}/البقرة: 207

ولادة علیّ(ع).

نقف الیوم فی الثّالث عشر من شهر رجب الحرام، لنستعید ذکرى ولادة الإمام علیّ(ع)، الّذی تعهّد الله حیاته بالرّعایة، حتى وصلت إلى کلّ هذا التّسامی فی العبادة والأخلاق والشّجاعة، والصّبر والبلاغة والفصاحة، وحُسْنِ الإدارة، والسّیاسة العادلة الرّشیدة، والعمل لتحقیق مصالح المسلمین، بحیث استطاع(ع) أن یخترق بفکره وسموّ إیمانه کلَّ السّاحات، وأن یستولی حتى على قلوب الّذین اختلفوا معه.
فقد تعهّده الله بالرّعایة منذ لحظة خلقه، عندما ولدته أمّه فاطمة بنت أسد فی الکعبة المشرّفة، فی المکان الّذی لم یولد فیه ولدٌ غیرُه، بحیث فتح عینیه على بیت الله، وقد شاء له الله، بعد حیاةٍ زاخرةٍ بالعمل فی سبیله تعالى، أن یُغمض عینیه شهیداً فی بیته، وهو الّذی طهّره الله من الرّجس، ففیه وفی رسول الله(ص) وفی الزّهراء(ع) وولدیهما الحسن والحسین(ع)، نزلت الآیة: {إنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً}/الأحزاب: 33
وهو(ع) الّذی هیّأ الله له رعایةً لیس فوقها رعایة، وحناناً لیس بعده حنان، وتعلیماً لا یوازیه تعلیم، حیث تعهّد رسول الله أمْرَ تربیته(ع) منذ أن کان فی السّنتین من عمره، بعد أن أخذه من عمّه أبی طالب تخفیفاً عنه، وقد تحدّث علیّ(ع) عن هذه التّربیة الّتی حظیَ بها من قِبَل الصّادق الأمین، بقوله: "وقد قرن الله به(ص) من لَدُنْ أنْ کان فطیماً، أعظم مَلَک من ملائکته، یسلک به طریقَ المکارم، ومحاسنَ أخلاقِ العالم، لیلَه ونهارَه، ولقد کنت معه أتّبعه اتّباع الفصیل أثر أمّه، یرفع لی فی کلّ یوم من أخلاقه علماً، ویأمرنی بالاقتداء به، ولقد کان یجاور فی کلّ سنةٍ بحراء، فأراه ولا یراه غیری ـ لأنّه کان یصطحبه معه ـولم یجمع بیت واحد یومئذٍ فی الإسلام غیر رسول الله(ص) وخدیجة وأنا ثالثهما، أرى نور الوحی والرّسالة، وأشمّ ریح النبوّة".

حبیب الله والرّسول

وقد بلغت به هذه التّربیة إلى أن یکون نفس رسول الله(ص) وأخاه ووزیرَه ووصیَّه وخلیفتَه من بعده، ومبلّغَ علمه، والأمینَ من بعده على الدّین الّذی بُعث به... وانطلق علیّ(ع) من خلال کلّ هذه التّربیة والرّعایة من الله ورسوله، لیکون إماماً للمسلمین، وقدوةً لکلّ النّاس ولکلّ الحیاة؛ إماماً فی حبّ الله کأعلى ما یکون الحبّ، حتّى وصل به هذا الحبّ إلى حدّ العشق لله: "إلهی کفى بی عزّاً أن أکون لک عبداً، وکفى بی فخراً أن تکون لی ربّاً"، حتى عندما راح یفکّر فی النّار ـ وهو البعید عنها ـ لم یشغله التّفکیر فی حرّها ولهیبها، لکنَّه کان یفکّر فی أنّها ستحجبه عن النّظر إلیه سبحانه، وعن محبّته والقرب منه: "فهبنی یا إلهی وسیّدی ومولای صبرت على عذابک، فکیف أصبر على فراقک، وهبنی صبرت على حرِّ نارک، فکیف أصبر عن النّظر إلى کرامتک".
وکان إماماً فی حبّ رسول الله الّذی لم یفارقه فی کلّ حیاته، إلاّ عندما ذهب إلى غزوة تبوک، لمصلحةٍ أرادها رسول الله(ص) من ذلک. وقد عبّر علیّ(ع) عن ذلک عندما قال: "ولقد واسیته بنفسی فی المواطن الّتی تنکص فیها الأبطال، وتتأخّر فیها الأقدام، نجدةً أکرمنی الله بها. ولقد قُبِض رسول الله(ص) وإنّ رأسه لعلى صدری، ولقد سالت نفسه فی کفّی فأمررتها على وجهی، ولقد وُلّیت غسلَه(ص) والملائکة أعوانی...".
ولذلک، فإنّ رسول الله عندما أراد أن یعطی الرّایة لعلیّ(ع) فی معرکة خیبر، لم یجد قیمةً یتحدَّث عنها فیه، أفضل من القول إنّه أحبّ اللهَ ورسولَه وأحبّه اللهُ ورسولُه: "لأعطینّ الرّایة غداً رجلاً یحبُّ اللهَ ورسولَه، ویحبُّه اللهُ ورسولُه؛ کرّار غیر فرّار". وقد عبّر رسول الله(ص) أیضاً عن حبّه لعلیّ فی الکثیر من أحادیثه وتعبیراته، وقد برز ذلک بالصّورة العاطفیّة والرّسالیّة فی معرکة الأحزاب، عندما برز علیّ(ع) لعمرو بن ود، فتوجّه النبیّ(ص) إلى الله بعینین دامعتین وقال: "ربّ لا تذرنی فرداً وأنت خیر الوارثین".

نصیر الفقراء

وأحبّ علیّ(ع) النّاس، کلّ النّاس؛ أحبّ الفقراء والمساکین والمستضعفین وفکّر فی مصالحهم، وقد عبّر عن ذلک فی خطبته: "أأقنع من نفسی بأن یقال: هذا أمیر المؤمنین، ولا أشارکهم فی مکاره الدّهر، أو أکون أسوةً لهم فی جشوبة العیش...؟!".
وعندما وصل إلى الخلافة قیل له: رتّب أمورک مع مواقع القوى ووجوه العشائر، أعطِ هذا موقعاً حتى لو کان لا یستحقّه، ومالاً من بیت مال المسلمین لا ینبغی أن یعطاه!! فقال(ع): "أتأمروننی أن أطلب النّصر بالجوْر؟!... لو کان المال لی لسوّیت بینهم، فکیف وإنما المال مال الله".
ولذلک بادله النّاس حبّاً بحبّ، وهو ما عبَّر عنه ضرار عندما قال له معاویة: صف لی علیّاً، فقال له: "کان والله کأحدنا، یدنینا إذا أتیناه، ویجیبنا إذا سألناه... یعظّم أهل الدّین، ویحبّ المساکین، لا یطمع القویّ فی باطله، ولا ییأس الضّعیف من عدله".

رائد العلم والإیمان

وکان إماماً للمتّقین، وهو الّذی قال عن نفسه: "وإنما هی نفسی أروضها بالتّقوى، لتأتی آمنةً یوم الخوف الأکبر... ولو شئت لاهتدیت الطّریق إلى مصفّى هذا العسل، ولُبابِ هذا القمح، ونسائجِ هذا القزّ، ولکن هیهات أن یغلبنی هوای..".
وکان(ع) إماماً فی الإیمان، وقد عبّر عن ذلک رسول الله فی معرکة الأحزاب، عندما قال: "برز الإیمان کلُّه إلى الشرک کلّه". وکان إماماً فی الجهاد، حیث کان بطل الإسلام فی بدر وأحد والأحزاب وخیبر، وفی کلّ معارک الإسلام... وکان إمام الحقّ، وهذا ما أشار إلیه رسول الله(ص) بقوله: "علیّ مع الحقّ والحقّ مع علیّ".
وإلى جانب کلّ ذلک، کان(ع) إماماً فی العلم، فهو باب مدینة علم رسول الله(ص): "أنا مدینة العلم وعلیٌّ بابها، ومن أراد المدینة فلیأتها من بابها"، وعندما بویع بالخلافة قال للنّاس: "سلونی قبل أن تفقدونی، فوالّذی فلق الحبَّة وبرأ النَّسمة، لو سألتمونی عن أیّة آیةٍ، فی لیل أنزلت أو فی نهار أنزلت... إلا أخبرتکم". وقد أشار إلیه رسول الله(ص) بالبنان من بین صحابته قائلاً: "أقضى أمّتی وأعلم أمّتی بعدی علیّ".
وهو الّذی کان إمام الحوار، واعتبر أنَّ الحوار هو السَّبیل لحلِّ الأمور المختلَف علیها، ولذا رأیناه یدخل فی حوارٍ مع طلحة والزّبیر عندما أرادا منه أن یشرکهما فی الحکم، وقال لهما إنَّکما شریکان فی الرَّأی والمعونة، أمَّا الحکم، فلا معنى للشَّراکة فیه. ودخل فی حوارٍ مع معاویة، وهذه رسائله إلى معاویة تملأ نهج البلاغة، بحیث خاض فی کلّ المسائل الفکریّة والسیاسیّة، ودخل فی حوارٍ مع الخوارج إلى الحدّ الّذی قال لهم: "فإن أبیتم إلا أن تزعموا أنّی أخطأت وضللت، فلم تضلّلون عامّة أمّة محمّد؟". وکان یقول لکلّ الّذین یعتقدونه رجل حرب: "فوالله ما دفعت الحرب یوماً، إلاّ وأنا أطمع أن تلحق بی طائفة فتهتدی بی وتعشو إلى ضوئی، وذلک أحبّ إلیّ من أن أقتلها على ضلالها، وإن کانت تبوء بآثامها".

إمام العدل والحریة

وکان(ع) یوجِّه النَّاس ویربِّیهم على أن ینقدوا الحاکم ولو کان فی موقعه الکبیر، فکان یقول لهم: "فلا تکلّمونی بما تُکلَّم به الجبابرة، ولا تتحفّظوا منّی بما یُتحفَّظ به عند أهل البادرة (السّیف)، ولا تخالطونی بالمصانعة، ولا تظنّوا بی استثقالاً لحقٍّ قیل لی، ولا التماس إعظام لنفسی، فإنّه من استثقل الحقّ أن یقال له، أو العدل أن یعرض علیه، کان العمل بهما أثقل علیه، فلا تکفّوا عن مقالة بحقّ، أو مشورة بعدل".
وکان(ع) إماماً للحرّیّة، حیث کان یقول: "لا تکن عبد غیرک وقد جعلک الله حرّاً"، وإماماً فی رفض الظّلم وتحقیق العدل حتى فی القضیّة المستحقّة الّتی تتعلّق به. وقد اعتبر العدل أساس فی الحیاة، وأنّ به قوام العالم، فکان یقول: "بالعدل تصلح الرّعیّة"، "بالعدل تتضاعف البرکات"، "ما عُمّرت البلدان بمثل العدل". وکان یقول أیضاً: "واللّه لأن أبیت على حسک السَّعدان مسهّداً، وأُجرُّ فی الأغلال مصفّداً، أحبُّ إلیّ من أن ألقى اللّه ورسوله یوم القیامة ظالماً لبعض العباد".
کان(ع) إماماً للإسلام والمسلمین، أحبّ الإسلام، ومن أجله کانت ترخص کلّ التّضحیات، المهمّ عنده کان أن یسلم الإسلام، وأن لا یتعرَّض لأیة هزّةٍ تضعفه، ولذلک أطلق شعار الوحدة الإسلامیّة لحمایة الإسلام ولبقائه عزیزاً قویّاً، وقال: "لأسلمنّ ما سلمت أمور المسلمین ولم یکن بها جور إلاّ علیّ خاصّةً".
وأخیراً، کان إماماً فی البلاغة والفصاحة، وقد استطاع أن یخترق ببلاغته کلّ الحواجز وکلّ القلوب، وهو الّذی جهد محبّوه فی إخفاء فضائله خوفاً، وجهد مبغضوه فی إخفاء فضائله حسداً، ولکنّه برز من وراء ذلک ما ملأ الخافقین.

جمهور علیّ

أیّها الأحبّة: هذا هو علیّ(ع) فی کلّ علیائه الفکریّ والرّوحیّ والإیمانیّ والرسالی، یدعونا إلیه، حتى نرتفع إلى مستواه فی کلّ المواقع الّتی تمیّز فیها، لنکون فعلاً من محبّیه وموالیه، فها هو ینادینا: "ألا وإنّ إمامکم قد اکتفى من دنیاه بطمریه، ومن طعمه بقرصیه، ألا وإنّکم لا تقدرون على ذلک، ولکن أعینونی بورعٍ واجتهاد، وعفّة وسداد". فهو لم یرد للّذین یتولّونه أن یکونوا عبئاً علیه، ولذا أراد لهم أن یکونوا الورعین عن محارم الله، الجادّین فی طاعته سبحانه.
ولم یفکّر علیّ(ع) فی جمهورٍ یهلّل له، أو یتحدّث عن مآثره، بل أراد جمهوراً یقتدی بهدی الرّسالة التی حملها وتحمّل کلَّ المعاناة من أجلها، وبهدی الحقّ الّذی أخلص له، والوحدة الّتی أکّدها، والعدل الّذی سعى لتحقیقه... فتعالوا لنبنِ مع علیّ(ع) مجتمع السّعادة والأخلاق والعلم والجهاد والتحدّی، ومجتمع العدل والحریّة..
والسّلام علیک یا أمیر المؤمنین، یوم وُلِدت فی بیت الله، ویوم لاقیت ربّک فی بیت الله، ویوم تُبعث حیّاً... نسأل الله أن یجعلنا معک فی خطّ الحقّ فی الدّنیا، وأن نحصل على شفاعتک {یومَ لا ینفعُ مالٌ ولا بنونَ إلاّ مَنْ أتى الله بقلبٍ سلیم}/الشّعراء: 88-89
یا سماءُ اشهدی ویا أرضُ قُرّی واخشعی إنّنی ذکرتُ علیّا.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.