28 June 2010 - 17:48
رمز الخبر: 2412
پ
آیة الله السید محمد حسین فضل الله
رسا/ آفاق- عندما نزور السیّدة زینب فی مرقدها، لا بدّ من أن نتمثّلها فی المدینة وفی کربلاء وفی الکوفة والشّام، فی کلّ مواقفها، وکیف انطلقت وتحرّکت وصرخت فی وجه عمر بن سعد وابن زیاد ویزید وکلّ المتخاذلین الّذین خذلوا الإمام الحسین(ع) ومن معه.
زینب(ع).. شخصیّة ممیّزة ودورٌ رسالیّ


زینب(ع): الصّابرة المتحدّیة

هی واحدةٍ من نتاج هذا البیت الطّاهر، هی السیّدة زینب(ع)، هذه المرأة الرّسالیّة الصّابرة المتحدّیة، التی استطاعت من خلال مواقفها فی کربلاء مع أخیها الإمام الحسین(ع)، أن تُبرز الصّورة الحقیقیّة للمرأة الواعیة التی تربّت فی حضن الإسلام، فلم تسیطر علیها عاطفتها، ولم تخضع لضعفها الجسدیّ، بل کانت الإنسانة القویّة الصّلبة التی لا تهزمها الآلام حتى لو کبرت، ولا ینال منها کلّ الذین یملکون السّلطة والجبروت ویمارسون الطّغیان، بل وقفت أمامهم بکلّ جرأةٍ تکشف منطلقاتهم وأسالیبهم والأهداف الّتی یتحرّکون من أجلها، وتزیل عنهم غطاء الشّرعیّة الإسلامیّة التی کانوا یتغطّوْن بها..
ولم تغفل السیّدة زینب(ع) عن دورها کزوجةٍ وأمّ، بل أکّدت هذا الدّور، ومع ذلک، فإنّها کانت تعتبر أنّ دور المرأة هو أعمّ من دورها فی البیت أو تربیتها لأولادها، وأنّ هناک واجباً ینبغی أن تقوم به، وهو الأمر بالمعروف والنّهی عن المنکر: {الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِیَاء بَعْضٍ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَیَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنکَرِ}/التّوبة:71
وهذا الدّور المتکامل هو الّذی جعلَ المرأة المسلمة فاعلةً فی کلِّ التّاریخ الإسلامیّ، لتساهم فی بناء مجتمعٍ قویٍّ یقف أمام الظّلم والطّغیان، ویکون فاعلاً فی أیّة مقاومةٍ تواجه معتدیاً ومحتلاً.

مواکبة خطوات الرّسالة


وقد انطلقت السیّدة زینب(ع) فی بنائها الذّاتیّ ورسالیّتها، من هذا البیت الرّسالیّ الّذی بناه الإمام علیّ(ع) مع السیّدة الزّهراء(ع)، فی ظلّ رسول الله(ص) الّذی أضفى على هذا البیت رعایةً خاصّةً، لأنّه کان یعیش فی عقل أفراد هذا البیت، وفی نبضات قلوبهم، فَهُم تربیته وصناعته.
وهو(ص) عندما کان یفکّر فی مستقبل الإسلام، کان یفکّر فیه من خلالهم ومن خلال ذرّیّتهم؛ فعلیٌّ منه وهو من علیّ، وفاطمة بضعةٌ منه، والحسن والحسین سیّدا شباب أهل الجنّة، والسیّدة زینب هو سمّاها وأحبّها، وکان یتوسَّم فیها شخصیّةً تحمل عطر هذا البیت. وهکذا کانت، فهی حملت رسالیّة رسول الله وأخلاقه، وشجاعة أبیها علیّ(ع)، وعبادة أمّها وعلمَها، وهَدْی أخویها، وانطلقت إلى الحیاة تحمل طهر البیت الّذی أذهب الله عنه الرّجس وطهّره تطهیراً.
وبذلک استطاعت أن تبنی فی داخلها شخصیّةً متنوّعة المزایا؛ فکانت العالمة والعابدة التی لا تترک صلاة اللّیل حتى فی أشدّ السّاعات حراجةً، کما فی کربلاء، وکانت الموجِّهة والمعلِّمة للقرآن، الآمرة بالمعروف والنّاهیة عن المنکر، والّتی کان صوتها لا یرتفع إلا بالحقّ فی کلّ الأماکن العامّة والخاصّة، لتکون بذلک سنداً وقوّةً للإسلام، ولم تکن تغلق أبوابها عن أیّ حوارٍ ونقاش هادئ ورصین.
وقد أخلصت لزواجها من الرّجل الّذی أخلص لرسول الله(ص) وأهل بیته، وکان یقف المواقف الصّلبة تجاه الانحراف الأمویّ، وهو لم یشارک
فی کربلاء لمرضه لا لعدم رغبته فی ذلک، ولذلک أرسل ولدیه محمَّد وعون مع أمِّهما للمشارکة فی هذا الواجب الکبیر، فکانت الأمّ المربّیة الّتی خرَّجت للمجتمع مجاهدین رسالیّین، خرجوا معها إلى کربلاء واستُشهدوا.
وقد واکبت السیِّدة زینب خطوات الرِّسالة، فهی لم تعشْ سوى سنیها الخمسة الأولى من عمرها مع رسول الله (ص)، لکنَّها عاشت نتائج جهاد رسول الله (ص) وجهده وتضحیاته مع أصحابه، حیث عاد إلى مکّة فاتحاً، وبدأ النّاس یدخلون فی دین الله أفواجاً، وأکمل تبلیغ الرّسالة الّتی أمره الله بإیصالها إلى النّاس، ولم یطمئنّ إلى أن جاءه الوسام الإلهیّ لیقول له أن یقول للنّاس: {الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلاَمَ دِیناً}[المائدة:3]، بعدما ترکه أمانةً عند علیّ(ع)، فقال(ص): "من کنت مولاه فهذا علیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وانصرْ من نصره، واخذلْ من خذله، وأدر الحقّ معه حیثما دار".
وأغمض رسول الله عینیْه مغادراً أمّته، تارکاً لها ما إنْ تمسّکَتْ بهما لن تضلّ أبداً؛ کتاب الله وعترته أهل بیته، اللّذین لن یفترقا حتى یردا علیه الحوض. وبکت السیّدة زینب جدَّها وهو یُحمَل على أکفّ المسلمین، وحزنت بحجم عمرها الصّغیر، عندما رأت أنّ هناک انحرافاً بدأ یدبّ فی داخل مجتمع جدّها، والّذی تمثّل بإبعاد أبیها عن الخلافة الّتی نصّ علیها رسول الله(ص) بأمرٍ من الله سبحانه.
وسمعت کیف صدح صوت أمّها فی مسجد جدّها رسول الله(ص) وهی تواجه هذا الانحراف متحمّلةً کلّ الآلام؛ لیبقى الإسلام نقیّاً صافیاً على
العهد الّذی حرص رسول الله(ص) على تأکیده فی أکثر من مناسبة. وقد فقدت أمّها وهی لا تزال بحاجة إلى حضنها لیضمّها ویرعاها.


فی خطى علیّ(ع)

وبعدها عاشت السیّدة زینب(ع) رسالیّة أبیها، عندما انفتح على الّذین تقدّموه بالخلافة، لا خوفاً منهم، ولا لمصلحة شخصیّة یرجوها، بل حرصاً على بقاء الإسلام عزیزاً، وعدم تعرّضه للخطر من الأعداء الّذین کانوا یتربّصون به شرّاً، رغم تأکید حقّه فی الخلافة، وقال: "لأسلمنّ ما سلمت أمور المسلمین ولم یکن بها جورٌ إلا علیَّ خاصّةً".
ورأت کیف اجتمع على أبیها القاسطون والمارقون والنّاکثون، لأنّه أصرّ على موقفه الرّسالیّ، ورفض منطق التّسویات والسّکوت على الانحراف على حساب رسالته، حیث قال معبّراً عن هذا الواقع: "ما ترک لی الحقّ من صدیق". وکان یقول: "لیس أمری وأمرکم واحداً، إنّنی أریدکم لله، وأنتم تریدوننی لأنفسکم".
وعرفت السیّدة زینب من خلال ذلک، أنّ الّذی یقود المسلمین لا بدّ من أن یفکّر فی الله وأن یربط النّاس به سبحانه، ولا یتحرّک فی الحیاة لیحصل على لذّة أو موقع، أو لیشفی غیظاً وینفّس عن مشاعر حقد تجاه الآخر، بل لیحقّ حقّاً ولیزهق باطلاً.
وقد تمثّلت لها رسالیّة أبیها علیّ(ع) عندما جیء به صریعاً، والدّماء تسیل من رأسه، والسُّمّ یسری فی بدنه، والحیاة تذوب فی جسده، وفی هذا الوقت، یلتفت إلى الّذین من حوله ویقول: "سلونی قبل أن تفقدونی، فإنّی بطرق السّماء أعلم منّی بطرق الأرض"، وکان یقول: "إنّ ها هنا لعلماً جماً لو وجدت له حملة"، وهی فی ذلک کلّه لم تفارق والدها حتى أغمض عینیه شهیداً.
وعاشت السیّدة زینب رسالیَّة أخیها الحسن(ع)، سیّد شباب أهل الجنَّة، الّذی حرص على أن یحافظ على البقیَّة الباقیة من المؤمنین الخلَّص، فلم یغامر بهم بالدّخول فی معرکةٍ مع معاویة الّذی أرسل جیشاً لمنع الإمام الحسن من أن یتسلَّم زمام الخلافة بعد أبیه، حیث عرف أنّ هذه المعرکة خاسرة مع جیشه المتعَب، والّذی أتعب والده حتى قال عنه: "لوددت لو أنّی لم أرکم ولم أعرفکم، معرفةً والله جرّت ندماً، وأعقبت سدماً". ولذلک کان صلحه مع معاویة، وتحمّل لأجل ذلک الإساءات الّتی تعرّض لها حتى من بعض أصحابه، وهو کان یفکّر فی حجم مستقبل الإسلام، لا فی حجم تلک المرحلة، وکان یخطّط لمرحلةٍ سیقوم الإمام الحسین(ع) بتحمّل مسؤولیَّتها.

بطلة کربلاء


وعاشت السیّدة زینب بعد ذلک رسالیّة الحسین(ع)، الّذی شعر بأنّ الإسلام فی خطر، وأنّ الانحراف بات کبیراً، بحیث وصل إلى حدّ أن یکون یزید هو الحاکم لأمر المسلمین، الرّجل الفاسق، قاتل النّفس المحترمة، ولذلک أعلن الرّفض القاطع لمبایعته، وقال: "إنّا أهلُ بیت النبوّة، وموضع الرّسالة، ومختلف الملائکة، بنا فتح الله وبنا ختم، ویزید رجل فاسق فاجر، قاتل للنّفس المحترمة، معلن بالفسق، ومثلی لا یبایع مثله".
وانطلقت السیّدة زینب مع أخیها، وغادرت معه المدینة باتجاه الکوفة، بعدما دعاها الحسین(ع) إلى ذلک، وتلاقى ذلک مع رغبتها وحرصها على نصرة الرّسالة التی اؤتمن أخوها على إیصالها نقیّةً صافیة، لأنّها کانت تشعر بأنّ مسؤولیّتها الرّسالیّة أن تکون مع الإمام الحسین(ع)، لتکون سنداً له وعضداً وقوّة.
وعاشت السیّدة زینب العاطفة فی کربلاء بأعلى درجاتها، فی قلبها ومشاعرها، ولکنّها عندما علمت أنّ دورها الرّسالیّ یقتضی منها أن تصبر، وأن تکون شامخةً واعیةً فی خطّ قیادة المرحلة، وقفت کلّ المواقف البطولیّة، فقدّمت النّموذج الأفضل للرّجال والنّساء لحساب الموقف الرّسالیّ وقوّة الموقف.
وهذا یتناقض مع الأسلوب الّذی درج علیه الخطباء وقرّاء العزاء فی تصویر السیّدة زینب(ع) امرأةً باکیةً، تنتقل من موقعٍ إلى موقع، بحیث لا یشعر السّامع بأنّه أمام شخصیّةٍ أعطت العنفوان الإسلامیّ قوّةً، وقدّمتْ الصّبر کعنوانٍ للتحدّی الکبیر للحزن، بل تظهر من خلال هذه الصّورة المغلوطة کإنسانةٍ عادیّةٍ، بل قد تکون أقلّ من أمّهات کثیرٍ من الشّهداء!
ولذلک، فإنّنا ندعو الى التّدقیق فی کثیر من الرّوایات التی تقدّم السیّدة زینب(ع) بهذا المظهر من الضّعف، لأنّ علینا أن نبرز الشّخصیّة الرّسالیّة المتحدّیة الواعیة وهی فی قمّة حزنها، والتی تراها تقف فی مجلس ابن زیاد فی الکوفة وتتحدّاه بعدما قال لها: "الحمد لله الّذی فضحکم وقتلکم وأکذب أحدوثتکم"، فردّت علیه بکلّ عزّة: "الحمد لله الذی أکرمنا بنبیّه محمّد(ص)، وطهّرنا من الرّجس تطهیراً، وإنما یُفتضح الفاسق ویکذب الفاجر، وهو غیرنا والحمد لله". وعندما سألها ابن زیاد: "کیف رأیت فعل الله بأهلک وبیتک"؟ قالت بکلّ عزّة: "والله ما رأیت إلا جمیلاً، هؤلاء قومٌ کتب الله علیهم القتل فبرزوا إلى مضاجعهم، وسیجمع الله بینک وبینهم، فتحاجّون إلیه وتختصمون عنده، فانظر لمن الفلج یومئذٍ"، أی الحقّ.
وهکذا، عندما أراد أن یقتل الإمامَ علیّ بن الحسین(ع)، وقفت زینب(ع) وقالت: "یا ابن زیاد، حسبک من دمائنا ما سفکت، ومن رجالنا ما قتلت، فإن عزمت على قتله فاقتلنی قبله". وتعجّب ابن زیاد من موقفها، وقال: عجباً للرّحم، والله إنی لأظنها ودّت أنی قتلتها معه".
فهی کانت تعتبر أنّ الإمام زین العابدین(ع) هو البقیّة الباقیة من هذا البیت النبویّ الطّاهر، وحفظُه هو حفظٌ للإسلام الصّافی النقیّ.
وهکذا کان موقفها صارخاً فی الشّام أمام الطّاغیة یزید، حیث راحت تقرّعه وتتحدّاه بأنّه لن یستطیع أن یوقف هذه الرّسالة ویمیت ذکر أهل البیت(ع) والدّور الذی یقومون به، ولذلک قالت: "ولئن جرت علیّ الدّواهی مخاطبتک، إلا أنّنی لأستصغر قدرک، وأستعظم تقریعک، وأستکبر توبیخک. فکدْ کیدک، واسعَ سعیک، وناصب جهدک، فوالله لا تمحو ذکرنا، ولا تمیت وحینا".

أنموذج التحدّی


بعدها أکملت السیّدة زینب مسیرتها، حیث عاشت فی المدینة تتحدّث عن آلام کربلاء وشعارات الحسین(ع)، إلى أن غادرت الحیاة، بعد أن حوّلت کربلاء إلى أنشودة للثّائرین فی کلّ مکان. ولا یزال مقامها مقصداً لکلّ دعاة الحریّة والموقف القویّ الصّلب.
أیّها الأحبّة..علینا أن نرتفع إلى المستوى الکبیر الّذی مثّلته هذه المرأة، الّتی قدّمت النّموذج الأعلى فی الصّبر والتّضحیة والمواقف الصّلبة، وهی لیست أنموذجاً للنّساء فقط، بل هی أیضاً أنموذجٌ للرّجال أیضاً وللمجتمع کلّه فی تحدّی الظّالمین وکلّ الطّغاة.
ولذلک، عندما نزور السیّدة زینب فی مرقدها، لا بدّ من أن نتمثّلها فی المدینة وفی کربلاء وفی الکوفة والشّام، فی کلّ مواقفها، وکیف انطلقت وتحرّکت وصرخت فی وجه عمر بن سعد وابن زیاد ویزید وکلّ المتخاذلین الّذین خذلوا الإمام الحسین(ع) ومن معه، لا أن نزورها من خلال قراءة زیارةٍ أو صلاةٍ نهدیها إیّاها، من دون أن تتحرّک مشاعرنا وأفکارنا معها.
والسّلام على السیدة زینب یوم ولدت، ویوم انطلقت بکلّ تضحیاتها، ویوم ذهبت إلى رحاب ربّها، ویوم تُبعث حیّةً.







ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.