04 July 2010 - 18:21
رمز الخبر: 2430
پ
السید حسن نصر الله:
رسا/بیان- بمناسبة وفاة سماحة آیة الله العلامة المجاهد السید محمد حسین فضل الله رضوان الله علیه أصدر الأمین العام لحزب الله السید حسن نصرالله بیانا جاء فیه..
نعاهد روح سیدنا الجلیل أننا سنبقى الأوفیاء للأهداف المقدسة التی عاش من أجلها




بسم الله الرحمن الرحیم
إنّا لله وإنّا إلیه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلی العظیم .. لقد فقدنا الیوم أباً رحیماً ومرشداً حکیماً وکهفاً حصیناً وسنداً قویاً فی کل المراحل. هکذا کان لنا سماحته ولکل هذا الجیل المؤمن والمجاهد والمقاوم منذ أن کنا فتیةً نصلی فی جماعته ونتعلم تحت منبره ونهتدی بکلماته ونتمثل أخلاقه ونقتدی بسیرته.
علمّنا فی مدرسته أن نکون دعاة بالحکمة والموعظة الحسنة وأن نکون أهل الحوار مع الآخر وأن نکون الرافضین للظلم والمقاومین للإحتلال وعشاق لقاءٍ مع الله تعالى من موقع الیقین، وأن نکون أهل الصبر والثبات والعزم مهما أحاطت بنا الشدائد والمصاعب والفتن. فکان لنا الأستاذ والمعلم والعلم والنور الذی نستضیء به فی کل محنة؛ والیوم نفتقده إذ یفارقنا إلى جوار ربه الکریم الذی جاهد فی سبیله طیلة عمره الشریف، إلاّ أنّ روحه الزکیة وفکره النیّر وکلمته الطیبة وابتسامته العطوفة وسیرته العطرة ومواقفه الصلبة کل ذلک سیبقى فینا هادیاً ودلیلاً ودافعاً قویاً متجدداً للعمل الدؤوب والجهاد المتواصل.
إننی أتقدم باسم المجاهدین والمقاومین وعوائل الشهداء والجرحى والمحررین وکل جمهور المقاومة إلى إمامنا صاحب الزمان علیه السلام وإلى مراجعنا العظام وفی مقدمتهم سماحة الإمام الخامنئی دام ظله وإلى جمیع المسلمین عموماً واللبنانیین خصوصاً وبالأخص إلى أسرته؛ أسرة العلم والفضل والجهاد والشرف؛ بأحر التعازی وأصدق مشاعر المواساة فی هذا المصاب الجلل الذی أصاب امتنا.
ونعاهد روح سیدنا الجلیل الراحل أننا سنبقى الأوفیاء للأهداف المقدسة التی عاش من أجلها وعمل لها وضحى فی سبیلها لیل نهار، وأن نبذل فی سبیلها کل غالٍ ونفیس إنشاء الله.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.