23 July 2010 - 12:58
رمز الخبر: 2517
پ
آیة الله موسوی جزائری:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أكد آیة الله موسوی جزائری لدى استقباله لعدد من المسؤولین فی منظمة الشباب الوطنیة أن الاسلام أولى اهتماما خاصا بالشباب، وجعل الفتوة تقترن دائماً بالقیم السامیة من قبیل الایثار والغیرة والشهامة والتعاون.
الاسلام یدعو الشباب الى امتلاک مقومات الفتوة

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من الأهواز أن آیة الله موسوی جزائری، ممثل الولی الفقیه فی محافظة خوزستان، أکد خلال استقباله لعدد من المسؤولین فی منظمة الشباب الوطنیة على أن الدین الاسلامی المبین أولى الشباب اهتماماً خاصاً، قائلاً: الاسلام یدعو الشاب الى امتلاک مقومات الفتوة.

وأشار سماحته السید جزائری، امام جمعة الأهواز، الى خصائص الفتوة، فقال: الفتوة تقترن دائماً بالقیم السامیة من قبیل الایثار والغیرة والشهامة والتعاون.

وتلا سماحته قوله تعالى: (إِنَّهُمْ فِتْیَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدىً) (الکهف: 13)، وأردف: أصحاف الکهف ثلة من الشباب الذین عاشوا فی أجواء الشرک الالحاد، ثم تخلوا عن جمیع مظاهر الفساد، الأمر الذی جعل الله جل وعلا یطلق علیهم اسم الفتیة.

ولفت سماحته الى أن الشباب کانوا موضع اهتمام النبی الکریم (ص)، فکان یوکل إلیهم أمهات المسائل وعظیم المسؤولیات، مصرحاً: إناطة المسؤولیات الجسام بالشباب هی الثقافة التی دعا لها النبی الأعظم (ص)، فما نجده الیوم فی ایران من اعتماد على الشریحة الشابة ما هو إلا تأس بالسیرة النبویة.

وطالب سماحته الشباب بتشکیل منظمات شعبیة فاعلة؛ فی سبیل الرد على الشبهات والعمل على ارشاد هذه الفئة الهامة فی المجتمع.

وأخیراً، قال سماحته مخاطباً المسؤولین: یجب أن تولى هذه الطبقة أهمیة کبیرة فی تخصیص المیزانیة العامة فی البلاد؛ وذلک لکی یتمکنوا من السیر فی طریق اعتلاء ایران الاسلامیة/ 985.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.