25 July 2010 - 09:13
رمز الخبر: 2524
پ
جدید الکتب والإصدارات الحوزویة..
رسا/إصدارات ـ بالتعاون مع مرکز أبحاث الحوزة والجامعة، صدر عن مؤسسة دراسة وتدوین کتب العلوم الإنسانیة للجامعات، کتاب: "لغة القرآن ومسائلها" بقلم مصطفی دانش پژوه.
لغة القرآن ومسائلها
 
تعتبر اللغة الیوم من المواضیع المهمة فی فلسفة الدین، حیث تشتمل على مسائل مختلفة، البعض منها قدیم وعریق، کالموضوع الذی یجیب على السؤال التالی: هل أنّ أسلوب رسالة الله إلى البشر یتمثل بلغة عرف العقلاء، أو عرف خاص؟ وهل أنّ الدین له لغة ظاهریة فقط وبعد واحد، أو أنّ له أبعاداً مختلفة، ومع کونه یمتلک لغة ظاهریة فهل یتقبل لغة التأویل أیضاً؟ هذه الأسئلة هی نماذج من الأسئلة التقلیدیة التی کانت تطرح على أساس الحاجة إلى تفسیر النصوص الدینیة، بید أنّ بعض المسائل الأخرى هی جدیدة تماماً أو مشفوعة بآراء جدیدة.
إنّ المعنى وتعریف القضایا والتعالیم الدینیة، ودراسة دور لغة الدین من جهة السببیة والواقعیة، والتعقید فی لغة الدین أو وضوحها، وتأثر أو تأثیر لغة الدین بثقافة العصر ولغته، تعتبر من المواضیع التی یمکن دراستها فی هذا المجال، فإنّ هذا النوع من المسائل التی تعتبر أرکان جدیدة فی إطار لغة الدین، ومرکز ثقل دراسات علماء الإلهیات وفلاسفة الدین، تطرح الیوم ـ أیضاً ـ مع المقارنة بالقرآن الکریم، وهی بحاجة إلى تحلیل جدّی، کما أنّ تحدید المواقف فی المسائل المذکورة، یرسم ملامح المبانی التفسیریة والتأویل الخاص للقرآن الکریم، وله تأثیر استراتیجی على تفسیره.
إنّ من جملة الاختلافات المطروحة فی هذا الکتاب مقارنة مع کتاب تحلیل لغة القرآن، تتمثل بمسألة نظام تعریف الموضوع وطرح مضمون المسائل، الذی یهدف إلى إعداد الأرضیة لخلق الأفکار الجدیدة، بالإضافة إلى أنّ المؤلف اعتمد على المنهج الدراسی فی تدوین نص هذا الکتاب، علماً أنّ البناء الهندسی والمحتوى العلمی لهذا الکتاب ناجم عن الدراسات المتواصلة والتدریس المکرر لخریجی السطوح العلیا فی الحوزة والجامعة.
لقد سعى المؤلف فی هذا الکتاب لترتیب مواضیعه بشکل منطقی، بحیث طرح فی البدایة المفاهیم المتعلقة بالبحث، والتی من جملتها مصطلحات اللغة، ولغة الدین، ولغة القرآن، ثم قام بتوضیح المسائل المطروحة حول لغة الدین، ووجهات النظر التقلیدیة، والآراء الغربیة الجدیدة؛ وذلک من أجل إعداد الأرضیة المناسبة للدخول إلى مسائل لغة القرآن والوقوف على الضرورة التی دعت إلى طرحها.
یمکن أن نختصر الأمور التی یهدف إلیها هذا البحث فی بعض المسائل وهی:
 تنقیح أسلوب القرآن مع إیضاح أحد أهم مبانیه، معرفة موضوع علوم القرآن؛ الذی یفسح المجال للتنظیر وإنتاج العلم، تحلیل المسائل المختلفة المتعلقة بلغة القرآن بمنهج إیجابی (تفعیل النظریة)؛ وذلک بالاعتماد على المبانی المعرفیة الاستدلالیة وعلم الوجود.
کما یمکن ادراج النتائج الحاصلة من هذا البحث فی جملة من الأمور، وهی:
 عرض المعلومات الأساسیة فی موضوع لغة الدین ولغة القرآن إلى کافة المخاطبین الراغبین بذلک، وعرض الآراء البدیلة المتناسبة مع المبانی المعرفیة للقرآن الکریم فی مسائل لغة القرآن، والإجابة على أهم الأسئلة، ونقد الأفکار التی لا تتناسب مع المبانی العقائدیة الناظرة إلى القرآن، وإزالة الشبهات التی یمکن أن ترد على موضوع لغة القرآن، وتأمین النصوص الدراسیة المعززة بالبحث، والمتناسبة مع مستوى الدراسات العلیا فی فروع الإلهیات فی الجامعات والمراکز الدراسیة الحوزویة، مثل الفرع الخاص بالتفسیر والکلام.
یتألف هذا الکتاب من أربعة عشر فصلاً، وهی بحسب الترتیب: کلیات ومفاهیم اللغة، لغة الدین ولغة القرآن، لغة الدین والرؤیة الغربیة التقلیدیة، الفلسفة الوضعیة ونفی معنى لغة الدین، تحلیل اللغة ومنهجیة لغة الدین، الرمزیة فی لغة الدین، واقعیة لغة الدین، الفرق بین مبانی الإسلام الفکریة والدین الیهودی والمسیحی، لغة القرآن فی إطار المفردات، أسلوب لغة القرآن، لغة القرآن ودورها فی نشر المعرفة، التعریف بمفاهیم القرآن، لغة القرآن معقدة أو واضحة؟ الأبعاد المتعددة للغة القرآن، لغة القرآن لکل العصور.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.