03 August 2010 - 17:13
رمز الخبر: 2572
پ
آیة الله حسینی بوشهری:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- استبعد عضو رابطة مدرسی الحوزة العلمیة أن تلجأ كل من أمریکا و(إسرائیل) إلى مهاجمة الجمهوریة الاسلامیة لكنّه فی الآن نفسه دعا لأن یکون الشعب الایرانی یقظاً، و أن یحافظ على وحدته ولحمته فی مزاجهة الاعداء، وأن تكون قواته المسلحة على أهبة الاستعداد.
تهدید أمریکا و(اسرائیل) بضرب ایران مجرد سیناریو إعلامی

فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، أشار سماحة آیة الله السید هاشم حسینی بوشهری، عضو مجلس خبراء القیادة، الى مشروع القرار الأمریکی الداعم لشن إسرائیل حملة عسکریة على الجمهوریة الاسلامیة فی ایران، وقال: یجب حمل تهدیدات العدو محمل الجد، واتخاذ کافة الاستعدادات اللازمة فی هذا الصدد.

ولفت سماحته الى مدى تأثیر الوحدة فی إحباط مؤامرات الأعداء، مضیفاً: اذا ما شعر العدو بتشرذم الشعب، سیزداد طمعه بالسیطرة على النظام الاسلامی؛ فلا بد من الالتفات الى هذا الموضوع.

وأشاد سماحته بالتقدم الایرانی على الصعید العسکری والدفاعی، قائلاً: لقد تطورت القدرات الدفاعیة للجمهوریة الاسلامیة بعد انتصار الثورة السلامیة بشکل ملحوظ، ولا ریب فی أن الأعداء واقفون على قدرة قواتنا المسلحة.

وشدد سماحته على أن ایران لیست کأفغانستان والعراق، مردفاً: الحملة العسکریة على ایران لن تنتهی بسهولة، بل ستکلف الخصم ثمناً باهضاً، وستعرض مصالحه فی کل مکان الى الخطر.

وأضاف قائلاً: ربما تستطیع أمریکا شن حملة عسکریة على ایران لکن نهایة الحرب لن تکون بیدیها، بل سنمسک حینئذ بزمام الأمور.

وصرح أیضاً: لا یخفى الأسلوب الذی ینتهجه العدو مع الجمهوریة الاسلامیة فی ایران القائم على مبدأ الترغیب والترهیب؛ فمن جهة یستعملون لغة التهدید العسکری، ومن جهة أخرى یدعوننا الى المفاوضات والمحادثات.

وأوضح سماحة السید بوشهری، امام جمعة مدینة قم، بأن الحظر المفروض على ایران عدیم الجدوى، مبیناً: إن الأمر أبعد من ذلک، فقد کان الحظر یمثل لنا منطلقاً لتحقیق مزید من التقدم، ودفعنا الى مواجهة العدو بکل صلابة وبسالة.

ونوه سماحته بالمکتسبات الایرانیة على المستوى العلمی والطبی والذری والعسکری، مؤکداً على أنها أغاضت الأعداء، مصرحاً: برغم الحظر المفروض على القطاع الاقتصادی فإن الشعب الایرانی أحرز تقدماً کبیراً جداً، وباتت له مکانة خاصة فی العالم.

وقال أیضاً: لا أعتقد أن أمریکا واسرائیل سیرتکبان مثل هذه الحماقة ویجازفان بمهاجمة الجمهوریة الاسلامیة، بل إن الأمر عبارة عن سیناریو اعلامی لا أکثر.

وأخیراً، قال سماحته: فی الوقت نفسه، یجب أن یکون الشعب الایرانی یقظاً، وتکون قواته المسلحة على أهبة الاستعداد، ولا بد له أن یحافظ على وحدته ولحمته، ویواجه الأعداء بکلمة واحدة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.