04 August 2010 - 17:11
رمز الخبر: 2576
پ
سماحة الشیخ رجبی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أكد عضو رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم الشیخ رجبی أن أمریکا و(إسرائیل) یعلمان بأن الرد الایرانی على مهاجمتها سیکون قاسیاً وقویاً بحیث یجعلهما یندمان.
الهجوم العسکری على ایران سیقوض أمریکا والکیان الصهیونی

فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، أشار سماحة الشیخ محمود رجبی، عضو رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم، الى مشروع القرار الأمریکی الداعم لاسرائیل فی شن هجوم عسکری على الجمهوریة الاسلامیة فی ایران، وقال: إن دل هذا القرار على شیء فهو إنما یدل على یأس المستکبرین من المؤامرات السابقة له ضد النظام الاسلامی فی ایران.

وقال سماحته مشیراً الى مخططات الأعداء الرامیة الى الاطاحة بالنظام الدینی الحاکم فی ایران، قائلاً: لقد سعى هؤلاء الأعداء إبان فترة الاصلاحات الى توجیه ضربة الى النظام من الداخل؛ لکن تلک المساعی باءت بالفشل الذریع بحمد الله تعالى.

ولفت سماحته الى أن الفتنة الأخیرة التی أعقبت الانتخابات الرئاسیة تمثل إقداماً آخر للنیل من النظام المقدس فی جمهوریة ایران الاسلامیة، متابعاً: کذلک خرج العدو خالی الوفاض من هذه المؤامرة بفعل یقظة القائد الحکیم والوعی الجماهیری العالی.

ومضى سماحته فی القول: بعد إخفاق تلک المحاولات البائسة، اتجه المستکبرون صوب الاجماع العالمی، لکنهم اصطدموا بعدم جدوى تلک القرارات وذلک الحظر المفروض.

وقال سماحته أیضاً: لقد تمکنت ایران من إدارة دفة القیادة فی الحرب المفروضة التی شارک فیها عدد کبیر من دول العالم. ومما لا شک فیه أنهم لو هاجموا الجمهوریة الاسلامیة فی ایران ستکون النتیجة تقویض اسرائیل الغاصبة وانهیار أمریکا المتجبرة.

وصرح قائلاً: هذه التهدیدات جوفاء وغیر واقعیة، فأمریکا واسرائیل یعلمان بأن الرد الایرانی على مهاجمتها سیکون قاسیاً وقویاً بحیث یجعلهما یندمان، ویزیل الکیان الصهیونی من الوجود.

وأضاف سماحته قائلاً: الشعب الایرانی مؤمن بالنظام الاسلامی، والعین الالهیة تحرسه؛ ولذا فهو لا یخشى أحداً حتى لو اجتمع الأعداء کلهم علیه، فإن ذلک لن یوهن عزیمته ولن یثبط ارادته، بل سیقوی لحمته ویعزز وحدته.

وأخیراً، أشار سماحته الى الهزائم المتلاحقة لأمریکا واسرائیل، وقال: إنه لمن المضحک حقاً أن یوافق مجلس الشیوخ الأمریکی على قرار یتیح لاسرائیل توجیه ضربة عسکریة لایران، وهی لم تستطع مواجهة حزب الله فی حرب تموز/ 985.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.