09 August 2010 - 17:47
رمز الخبر: 2599
پ
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- فی كلمة له امام طلاب العلوم الدینیة من مدرسة الامام الحسین (ع) العلمیة فی مشهد أكد آیة الله مرتضوی على الجانب الاخلاقی فی شخصیة طالب العلم.
آیة الله مرتضوی یلقی كلمة توجیهیة ویشدد على الجانب الأخلاقی

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من مشهد أن آیة الله الحاج السید حسن مرتضوی، استقبل لفیفاً من طلاب العلوم الدینیة من مدرسة الامام الحسین (ع) العلمیة فی مشهد. وفی کلمة له فی المراسم التی شهدت ارتداء عدد من الطلاب للزی الحوزوی، أشار سماحة السید الى بعض الروایات فی باب قبح المعاصی، مصرحاً: من اغتاب مؤمناً واتهمه بشیء یرید به شینه أخرجه الله من ولایته وأدخله فی ولایة الشیطان.

ولفت سماحته الى أن الله وفقاً لما تؤکده الروایات الاسلامیة قد أعطى الانسان نعماً کثیرة، وقال مشیراً الى روایة عن الامام الباقر (ع): من جملة البرکات الالهیة أن الباری عز وجل أقسم بذاته المقدسة بأنه لا یرد سائلاً فی بیته، إلا أن یکون السائل طالباً للمعصیة.

وشدد سماحته على لزوم الالتزام بالمسائل الأخلاقیة والابتعاد عن المعاصی، وقال: روی أن الامام أبو عبد الله الصادق (ع) سئل ممن تقبل الشهادة؟ فقال: من کان على فطرة الاسلام، ولو کان ممن ارتکب ذنباً بحیث لم یشهد علیه شاهدان.

وأردف سماحته القول: جاء فی ذیل هذه الروایة جملة تکشف عن قبح المعاصی، وهی قوله: "ومن اغتابه بما فیه فهو خارج عن ولایة الله عز وجل، داخل فی ولایة الشیطان".

وذکر سماحته روایة أخرى فی هذا الباب، فقال: ورد فی المأثور من الروایات عن الامام الصادق (ع)، ما یبین عظم ارتکاب المعصیة، حیث قال: "من روى على مؤمن روایة یرید بها شینه وهدم مروءته لیسقط من أعین الناس أخرجه الله من ولایته إلى ولایة الشیطان فلا یقبله الشیطان".

وفی الختام، أکد سماحته على استفادة الجمیع من برکات وجود الامام الحجة المنتظر (عج) وقال: روی أنه لما سقط صاحب الزمان علیه السلام من بطن أمه جاثیاً على رکبتیه، قال: "زعمت الظلمة أن حجة الله داحضة، لو أذن لنا فی الکلام لزال الشک". ولا شک فی أن الامام الیوم ینادی: لو أذن لنا الله فی الظهور لجعلنا الدنیا مدینة فاضلة، ولنبذ الناس جمیع الاختلافات/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.