09 August 2010 - 17:47
رمز الخبر: 2600
پ
ممثل الولی الفقیه فی الحرس الثوری:
رسا/ تقاریر- قال ممثل الولی الفقیه فی الحرس الثوری: یمکن التوفیق بین الزعم بالتزام خط الولایة والعمل بشکل مغایر لها، والتحرک على خلاف توجیهات الولی الفقیه.
ملازمة الحق وعدمه هو معیار الارتقاء والارتکاس فی النظام الاسلامی

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من تبریز، شمالی ایران، أن سماحة الشیخ علی سعیدی، ممثل الولی الفقیه فی الحرس الثوری، قال: یجب على الجمیع السیر فی طریق الولایة؛ فالمعیار فی عدم الحیاد عن خط الامام هو التبعیة لولایة الفقیه فی عصرنا.

ولفت سماحته الى أن الالتزام بالولایة یتطلب بصیرة ومعرفة بالأعداء، مضیفاً: لا یمکن التوفیق بین الزعم بالتزام خط الولایة والعمل بشکل مغایر لها، والتحرک على خلاف توجیهات الولی الفقیه.

وشد دسماحته على ضرورة إثبات التبعیة لولایة الفقیه من خلال العمل، مصرحاً: رفع القائد الیوم شعار "أین عمار؟" فیجب على السائرین فی خطه التأسی بعمار فی سلوکهم.

وفی جانب آخر من حدیثه، أشار سماحته الى مسألة الارتقاء والارتکاس، قائلاً: ملاک الارتقاء والارتکاس یرتبط ارتباطاً وثیقاً بمدى ملازمة الحق وعدمه؛ فانتهاج سبیل الحق یفضی الى الارتقاء، والتنکب له یوصل الى الارتکاس.

واستعرض سماحته جملة من مصادیق الارتکاس طیلة تاریخ الثورة الاسلامیة، وقال: ثمة کثیر من المؤسسات والجماعات والتکتلات التی کانت اسلامیة فی مطلع الثورة الاسلامیة، لکنها أصیبت بانتکاسة فیما بعد.

وأخیراً، أشار سماحته الى ولاء قوات الحرس الثوری والتزامها بالقیم الاسلامیة، مؤکداً: إن قوات الحرس أقرب ما یکون من مواقف قائد الثورة الاسلامیة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.