02 November 2010 - 15:16
رمز الخبر: 2806
پ
مسؤول فی دائرة الثقافة والارشاد الاسلامی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- وصف مسؤول فی دائرة الثقافة والارشاد الاسلامی المسجد بأهم مرکز لتعلیم وتربیة الجیل الشاب فی إطار مواجهة الغزو الثقافی والحرب الناعمة.
المسجد هو أهم مراکز المواجهة فی الحرب الناعمة




فی تصریح أدلى به لمراسل وکالة رسا للأنباء فی الأهواز، قال السید مسعود حمیدی نجاد: مسؤول فی دائرة الثقافة والارشاد الاسلامی فی خوزستان: شکلت عناصر الجذب المؤثرة فی المساجد أبرز الأهداف لافتتاح مراکز ثقافیة وفنیة فی المساجد منذ عام 1993م.

وشدد على أن المسجد یمثل خیر مرکز لتعلیم وتربیة الجیل الشاب فی إطار مواجهة الغزو الثقافی والحرب الناعمة، مضیفاً: لقد تمکن الجیل الشاب الذی تربى فی أحضان الامام الخمینی الراحل (قده) عام 1963م ضمن حرکة عفویة من إطلاق أعظم ثورة فی القرن العشرین.

وأکد السید المسؤول على أهمیة إقامة مهرجانات ثقافیة وفنیة فی المراکز الثقافیة الملحقة بالمساجد، متابعاً: لقد نجحت اللجان الناشطة فی المراکز الثقافیة المنتشرة فی المساجد من استقطاب الشباب الى المسجد والتأثیر على توجهه الدینی.

وقال السید حمیدی نجاد أیضاً: یجب على الشباب أن یتیقظ إزاء الاعلام المغرض للأعداء الذی یبثونه عن طریق الأفلام والبرامج الهدامة. ومسؤولیتنا الیوم تتمثل بتکثیف نشاطاتنا فی نشر التعالیم السماویة فی أوساط الشریحة الشابة.

وشدّد على أنّ: المراکز الثقافیة فی المساجد فی النظام الاسلامی هی الحل الأمثل لتعریف الشباب بالدین الاسلامی وتوجهاته الرامیة الى تلبیة اجتیاجات الانسان، برغم مساعی الأعداء المناوئة/ 985.


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.