18 November 2010 - 17:18
رمز الخبر: 2863
پ
آیة الله شبستری:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- اعتبر آیة الله شبستری عید الأضحى من القواسم المشترکة للوحدة الاسلامیة، مضیفاً: یمکننا عبر الوحدة تحریر البلدان الاسلامیة من براثن الأجانب.
عید الأضحى هو القاسم المشترک لتعزیز الوحدة الاسلامیة


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من تبریز، شمالی ایران، أن آیة الله محسن مجتهد شبستری، ممثل الولی الفقیه فی محافظة أذربیجان الشرقیة، أکد فی خطبة صلاة عید الأضحى على أن الأحرار جمیعاً مدعوون الى هذا العید الاسلامی الکبیر، مردفاً: إن عید الأضحى هو عید مقارعة شیطان النفس، والتوکل على الذات الالهیة المقدسة، ویوم ذبح النزعات النفسانیة.

ولفت سماحته الى ضرورة الاهتمام بفسلفة عید الأضحى، قائلاً: مقارعة النفس، والتقرب الى الباری عز وجل، ومساعدة المحتاجین، وتقویة روح التضحیة والایثار، هی الفلسفة الحقیقیة لهذا العید السعید.

وأشار سماحته الى تأکید الدین على لزوم إزالة الخلافات وصلة الأرحام فی هذا الیوم المبارک، مبیناً: الروح السائدة على الأعیاد الاسلامیة هی مد ید العون الى الفقراء، وحل مشاکل المساکین، وإبداء العنایة باحتیاجات المعوزین.

وعد سماحته عید الأضحى المیمون آیة على عبودیة الله تعالى، متابعاً: إن عید الأَضحى یمثل رمز التضحیة والایثار إزاء الأوامر الالهیة، ولا بد من الحفاظ على هذا الاحساس طیلة أیام السنة.

ومضى سماحته فی القول: العید الواقعی هو أن یرضى المسلمون برحمة الله ونعمه؛ ولذا قال الأئمة الأطهار (ع): العید هو کل یوم لا یعصى الله فیه.

وأکد سماحته على أن عید الأضحى المبارک من أهم القواسم المشترکة بین المسلمین لتعزیز الوحدة، لافتا: لا یمکن تحریر البلدان الاسلامیة من براثن الأجانب، وإعادة الأمن والاستقرار الى سکان الأراضی المحتلة إلا عبر الوحدة والتضامن.

وفی الختام، أشار سماحته الى نداء قائد الثورة الاسلامیة الى حجاج بیت الله الحرام، قائلاً: إن إرساء دعائم الوحدة والتعاضد بین المسلمین هی النقطة الوحیدة التی ترعب الأعداء؛ ذلک أن الاتحاد الواقعی بین مکونات العالم الاسلامی یساوق زوال الظالمین والقضاء على الاستکبار العالمی/ 985.


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.