21 November 2010 - 23:11
رمز الخبر: 2876
پ
آیة الله طبرسی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله طبرسی: إن قائد الثورة الاسلامیة الیوم یتمتع بدعم شعبی عظیم داخل الجمهوریة الاسلامیة فی ایران وخارجها أیضاً.
آية الله طبرسي



أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من ساری، شمالی ایران، أن آیة الله نور الله طبرسی، ممثل الولی الفقیه فی محافظة مازندران، أوضح لدى لقائه الیوم بأعضاء جمعیة السائرین على خطى الثورة الاسلامیة بأن الدین الاسلامی المبین دین فاعل وحرکی، مضیفاً: لقد انتشر الخطاب الاسلامی المحمدی الأصیل فی ربوع العالم انتشاراً واسعاً.

ولفت سماحته الى أننا لا نطمح الى اسلام جامد، مبیناً: الاسلام الجامد والساکن لا قدرة له على مواجهة الأعداء، بل إنه یساعدهم على تحقیق مآربهم وأهدافهم.

ومضى سماحته فی القول: الاسلام المستند الى الامامة والولایة والذی له القدرة على البیان والتعبئة الجماهیریة یهدد مصالح الأعداء والمستکبرین فی العالم، ولا شک فی أن الامام الراحل (قده) قد تمکن من الانتصار على الحکومة الجائرة فی ایران ببرکة هذه الاسلام.

وهنأ سماحته المسلمین بدنو حلول عید الغدیر الأغر، قائلاً: متى ما تم إحیاء عید الغدیر سخر الأعداء کل طاقاتهم وقدراتهم لإخماد الصوت الغدیری؛ ومن هنا، لو سکت صوت الغدیر وصوت عاشوراء، سیوقف الأعداء محاربتهم للاسلام.

وأضاف سماحته قائلاً: لما لم یکن الشیعة على رأس حکومة اسلامیة کان البحث یدور حول صواب الاسلام، وأما الیوم فیتم طرح موضوع حاکمیة الاسلام، ولما تبرز الحاکمیة السیاسیة للاسلام یکشر الأعداء عن أنیابهم، ویکشفوا عن عدواتهم.

وشدد سماحته على وجود مئات غرف العملیات فی أمریکا لحیاکة المؤامرات بهدف إضعاف الدین الاسلامی، مردفاً: لما أعادت البعثة الأمل الى الاسلام، وأسهم الغدیر فی استعادته لرونقه مجدداً، طفق الأعداء بکل ما یمتلکون من قوة للحؤول دون فاعلیة هذه الثقافة فی الاسلام.

وأکد على أن الأعداء أخذوا یروجون للفرق المنحرفة والضالة للتشویش على قضیة الغدیر، موضحاً: إشاعة العرفان الکاذب والترویج للفرق المنحرفة فی المجتمع الاسلامی یراد منها إضعاف عقائد الناس، والجیل الشاب على وجه التحدید.

وشدد سماحته على لزوم تأصیل الخطوط العریضة للثورة والقیم الاسلامیة الأصیلة وولایة الفقیه فی مختلف الأصعدة فی المجتمع، وقال: تعتبر هذه أقوى العوامل وأکثرها تأثیراً على المستوى الداخلی والدولی؛ وعلیه لا بد من مد جسور الارتباط مع الشباب بغیة لفت أنظارهم الى المؤامرات التی تستهدفهم.

وأکد سماحته على أن الفکر المادی غیر قادر على إدراک مکانة قائد الثورة الاسلامیة فی النظام السلامی، متابعاً: إن قائد الثورة الاسلامیة الیوم یتمتع بدعم شعبی عظیم داخل الجمهوریة الاسلامیة فی ایران وخارجها أیضاً.

وکشف سماحته عن أن الأعداء کرسوا کل طاقاتهم لتوجیه ضربة للولایة والقیادة الایرانیة منذ ثلاثین عاماً، وقال: لم تفلح کل تلک المساعی فی تحقیق أهداف العدو، بل إن النظام الاسلامی قد قد ازداد عزة ومنعة وهیبة أکثر فأکثر.

وفی الختام، دعا سماحته الى تعزیز الوحدة فی البلاد، قائلاً: إن سر انتصارنا أمام هذا العدو الشرس للنظام الاسلامی هو الوحدة والتآخی؛ إذ لا ریب فی أن الفرقة توجب الفناء والزوال/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.