25 November 2010 - 09:38
رمز الخبر: 2883
پ
آیة الله وحید خراسانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- اعتبر آیة الله وحید خراسانی القرآن الکریم عصارة لعلوم الأنبیاء کافة، مؤکداً على أنه لا مناص من الاهتمام بمنزلة الإمام علی (ع).
القرآن الکریم عصارة علم 124 ألف نبی مرسل


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین وحید خراسانی أشار فی درس الخارج الذی یلقیه فی المسجد الأعظم فی قم الى عدد من الروایات، مؤکداً على أن القرآن الکریم هو تجلّ للعلم اللا متناهی.

وبعد ان بارک سماحته للمؤمنین حلول عید الغدیر الأغر، شرع فی تسلیط الضوء على شخصیة أمیر المؤمنین علی (ع)، وقال: لقد قال هذا الامام الهمام فی حق نفسه: "أنا کتاب الله الناطق"؛ ولکن من الذی فهم ما قال؟ والنبی الأعظم قال فیه: "علی مع القرآن والقرآن مع علی".

الى ذلک، قال سماحته: الکتاب المکنون حقیقة علویة حاملة للقرآن. وعندئذ یصبح سرّ البحث أن علیاً أضحى الظرف والقرآن هو المظروف. وهذا الکلام مستقى من القرآن الکریم.

وأشار سماحته الى الروایة الشهیرة :"علی مع القرآن والقرآن مع علی"، قائلاَ: أوَ فهم من نقل هذه الروایات معنى المعیة المذکورة، وإلام تنتهی؟

وتابع سماحته القول: بما أن المعیة أعم فقد تؤول الى التفرق وقد لا تؤول إلیه، ولدفع توهم الافتراق قال النبی الأکرم (ص): "لن یفترقا حتى یردا علی الحوض".

وقال سماحته أیضاً: لما یحمد الله العزیز نفسه ویبارک لنفسه، علینا أن نتسائل عن مورد الحمد والتبارک؟

وتلا سماحته قوله تعالى: «الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذی أَنْزَلَ عَلى‏ عَبْدِه‏ الکتاب» و قوله: «تَبارَکَ الَّذی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلى‏ عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمینَ نَذیرا» وقال: لو سئل عن القرآن الذی أکد الباری على معیة علی له، لقیل: إنه القرآن الذی حمد الله تعالى نفسه وبارک لها على نزوله؛ لأن هذا القرآن عصارة علم 124 ألف نبی مرسل.

ومضى سماحته فی القول: إن القرآن الملازم لعلی هو القرآن الذی تزول منه الجبال، وینطق به الموتى، وبحرف واحد منه یحضر عرش بلقیس قبل ارتداد الطرف/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.