11 January 2011 - 09:01
رمز الخبر: 3030
پ
آیة الله مکارم الشیرازی فی رسالة الى المسابقات القرآنیة للجامعیین:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله مکارم الشیرازی: إن القرآن الکریم من العظمة بحیث انحنى له کثیر من العلماء غیر المسلمین إجلالاً وإکراماً واحتراماً.
إن عظمة القرآن فرضت احترامه على غیر المسلمین


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من مشهد أن المرجع الدینی سماحة آیة الله ناصر مکارم الشیرازی بعث برسالة الى المسابقات الدولیة للقرآن الکریم للطلاب الجامعیین المسلمین، جاء فیها:

الحقیقة أن القرآن الکریم نور من الله وکتاب مبین؛ ومن هنا فهو یهدی أتباعه فی مسیرة الحیاة الى ینابیع النور التی هی الذات الالهیة المطهرة والقرب منه، وینقذهم من ظلمات الجهالة ومکائد الشیطان.

ولا شک فی أن القرآن الکریم من العظمة بحیث انحنى له کثیر من علماء غیر المسلمین المنصفین إجلالاً وإکراماً واحتراماً. وفی هذا الخصوص، قال شبلی شمیل العالم المادی: اِنّی وَ اِنْ اَکُن قَدْ کَفَرْتُ بِدینِه هَلْ اَکفرنَّ بِمَحْکَمِ الآیاتِ.

کما أن من یفر من هذا الکتاب النورانی ویظهر الحقد تجاهه، لا یمتلک أی دلیل على سلبیة المعارف والتعلیمات الواردة فیه، وإنما یتحجج بحجج واهیة للوقوف بوجه الآیات الالهیة الباهرة.

إخوانی وأخواتی! إن حفظ القرآن الکریم وتلاوته وفق الآداب الواردة أمر جید؛ ولکن لا ینبغی أن ننسى ما تشیر إلیه الآیة الشریفة: (کِتَابٌ اَنْزَلْنَاهُ اِلَیْکَ مُبارَکٌ لِیُدَبِّرُوا آیاتِهِ وَ لِیتَذَکَّرَ اُوْلُوا الْاَلْبَابِ) (سوره ص، آیه 29). فالهدف النهائی للانسان هو التدبر والتمعن والتفکر فی آیات القرآن، ومن ثم تطبیقها فی الحیاة العملیة.

طوبى لکم أیها الجامعیون الإعزاء من شتى أرجاء العالم، یا من شربتم جرعة من زلال الحقیقة من هذا الکتاب السماوی، کتاب المعرفة والهدایة، وتنتظرون شرب جرع أخرى. قال أمیر المؤمنین (ع) فی وصف القرآن إنه ما افتقر من کان لدیه القرآن وما استغنى من فقده.

یشار الى أن الجولة الثالثة من المسابقات الدولیة للقرآن الکریم للطلاب الجامعیین المسلمین أقیمت فی قاعة مؤتمرات الإذاعة والتلفزیون فی خراسان، اعتباراً من الرابع من صفر وحتى السادس منه/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.