21 January 2011 - 21:32
رمز الخبر: 3053
پ
سماحة السید سعیدی، امام جمعة مدینة قم:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال امام جمعة قم مشیراً الى الاطاحة بالحکومة المستبدة فی تونس: أن هذه الأحداث تعدّ خیر عبرة للحکام المستبدین والمستکبرین، مصرحاً: إنها جرس إنذار الى عملاء أمریکا فی المنطقة، فعلیهم الکف عن أعمالهم الاجرامیة وإلا لحقهم نفس المصیر.
ما جرى فی تونس ینذر بقرب انهیار قوى الاستکبار العالمی


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة السید محمد سعیدی، امام جمعة مدینة قم، تطرق فی خطبتی صلاة الجمعة الى أهم الأحداث الجاریة فی العالم الاسلامی، ومنها الثورة التی فجرها الشعب التونسی، وقال: إن یقظة الشعب التونسی مستوحاة من الثورة الاسلامیة فی ایران.

وأشار سماحته الى اعتراض الشعب التونسی على الحکومة الدکتاتوریة الجائرة، مضیفاً: وقعت فی الأسبوعین الأخیرین أحداث هامة فی تونس وبعض الدول العربیة الأخرى، تستدعی العبرة والعظة.

وتابع سماحته القول: کما فعل الشعب الایرانی حینما أطاح بالشاه المقبور وطرده من ایران، اتفقت کلمة الشعب التونسی على طرد زین العابدین بن علی من تونس أیضاً.

وأضاف سماحته قائلاً: فی مصر أیضاً بدأت الصیحات تتعالى ضد الحکومة الحالیة، کما شهدت بعض الدول العربیة الأخرى اعتراضات من نوع آخر؛ ما یکشف عن أن الشعوب قد بدأت تشعر بالملل والسأم من حکام الجور.

وأکد سماحته على أن یقظة الشعوب العالمیة والمحرومین فی العالم إنما هو ببرکة الثورة الاسلامیة فی ایران، متابعاً: لا شک فی أن هذه التحرکات تمثل ارتدادات ناشئة من الثورة الاسلامیة فی ایران.

وأشار سماحته الى وضع ایران قبل انتصار الثورة الاسلامیة والحکومة الدکتاتوریة فیها، فقال: کان وضع ایران مزریاً ومخیباً للآمال ما اضطر الشعب الى القیام بثورة عظیمة أزاحت النظام الملکی الظالم،
وشدد سماحته على أن هذه الأحداث تعدّ خیر عبرة للحکام المستبدین والمستکبرین، مصرحاً: إنها جرس إنذار الى عملاء أمریکا فی المنطقة، فعلیهم الکف عن أعمالهم الاجرامیة وإلا لحقهم نفس المصیر.

وأشار سماحته الى الهزائم المتتالیة لأمریکا فی المنطقة، وقال: لقد کان قادة البیت الأبیض بصدد تغییر خریطة الشرق الأوسط وتشکیل شرق أوسط جدید بقیادة أمریکا؛ لکن المعادلة تغیرت وفقدت أمریکا حلفاءها الأساسیین، وبدأت المنطقة تتجه الى التأسی بالثورة الاسلامیة وتشکیل محور إسلامی عظیم.

ولفت سماحته الى أن أمریکا ستبقى تحلم فی أن تکون قوة استکباریة، وأضاف: على أمریکا وأمثالها الاتعاظ من هذه الحوادث، وعلیها أن تعی أن عصر انهیار القوى الکبرى قد بات قاب قوسین أو أدنى.

کما أشار سماحته الى الأحداث الجاریة فی لبنان، وقال: إن محکمة اغتیال الحریری تنوی الاساءة الى حزب الله واستهداف استقلال الشعب اللبنانی، الى ذلک، أشار سماحة السید سعیدی فی الخطبة الأولى للصلاة الى أربعین الامام الحسین (ع)، مصرحاً: الیوم هو یوم الموالاة للحسین بن علی (ع) وأصحابه الأوفیاء؛ فعلینا السیر على نهج هذا الامام الهمام وتطبیق التعالیم الدینیة فی جمیع مناحی حیاتنا/ 985.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.